منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الحديث القدسي والفرق بينه وبين القرآن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 689
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: الحديث القدسي والفرق بينه وبين القرآن   الثلاثاء يونيو 09, 2015 8:28 pm




الحديث القدسي

والفرق بينه وبين القرآن



تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا



الحديث القدسي هو مصطلح إسلامي يشير إلى كلام ورد على لسان النبي محمد صلى الله عليه وسلم لكن معناه من الله ،

ويأتي حسب علماء الدين الإسلامي إما بإلهام ، أو رؤية منامية وهي صادقة عند الأنبياء ، أو قذف في الروح .



فهو يختلف عن القرآن الذي نزل بلفظه ومعناه عن طريق الوحي .



ويحتل الحديث القدسي منزلة بين القرآن والحديث النبوي ، أي أنه أقل رتبة من القرآن الكريم وأعلى من الحديث النبوي ، ولكن لا يُتعبد به في الصلاة .


ومن خصائص الحديث القدسي أن لفظه لا يتناول التحدي والإعجاز كالقرآن الذي تحدى الثقلين ( الإنس والجن ) على أن يأتوا بآية من مثله كما ورد في القرآن الكريم .



كما لا يستوفي الحديث القدسي الإعجاز البياني للقرآن ، الذي أعجز بيانه وأبكم ألسن العرب الذين لهم مفخرة وملكة وسلاسة في التعبير واللفظ .


ومن أبرز الاختلافات التي تظهر الحديث القدسي عن القرآن الكريم

أن القرآن منقول بالتواتر وقطعي الثبوت ، أي أنه لا يأتيه باطل أو تحريف ،



عكس الحديث القدسي الذي يعتبر خبره آحادًا ، وثبوته ظني ، وقد يتعرض للتحريف أو الوضع كغيره من الأحاديث الأخرى ،

كما أنه لا يتعبد به في صلاة كالذكر المبين .


ووصف القدسي يعني: المنزه ، أي الذي ليس فيه عيب أو نقص ،

فالحديث القدسي هو الحديث المنزه ، والخالي من العيوب والنواقص .



والقرآن عند علماء الشريعة هو كلام الله المنزل على النبي محمد ؛ للإعجاز وللتعبد بألفاظه ، فهو من الله لفظًا ومعنى .



والحديث القدسي هو ما يرويه النبي محمد عن ربه بألفاظه هو ، ولكن دون التعبد بهذه الألفاظ ، وليس للتحدي والإعجاز ،

فمعناه من الله ، ولفظه من الرسول صلى الله عليه وسلم .



والقرآن نزل به جبريل عليه السلام على محمد صلى الله عليه وسلم ،

أما الحديث القدسي فلا يُشترط فيه أن يكون الواسطة فيه جبريل عليه السلام ، فقد يكون جبريل عليه السلام هو الواسطة فيه ، أو يكون بالإلهام ، أو بغير ذلك .



والقرآن قطعي الثبوت ، ويُقسَّم إلى سور وآيات ،

أما الحديث القدسي منه الصحيح والضعيف والموضوع ، وليس له ذاك التقسيم .



كذلك فإن جاحد القرآن يُكفَّر ،

أما الحديث القدسي فإن من جحد حديثًا أو استنكره نظرًا لحال بعض روايته فلا يُكفَّر .



والقرآن لا تجوز روايته أو تلاوته بالمعنى ،

بينما الحديث القدسي تجوز روايته بالمعنى .



من أشهر المصنفات في الحديث القدسي

كتاب الإتحافات السنية بالأحاديث القدسية لعبد الرؤوف المناوي ،

جمع فيه 272 حديثًا .





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
الحديث القدسي والفرق بينه وبين القرآن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: العلوم الشرعية :: القرآن الكريم وعلومه-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: