منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 رسالةٌ مهمةٌ لكلِّ طالبةِ علمٍ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 685
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: رسالةٌ مهمةٌ لكلِّ طالبةِ علمٍ   الأربعاء مايو 27, 2015 9:51 pm




رسالةٌ مهمةٌ لكلِّ طالبةِ علمٍ



تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا

نقلًا بتصرف عن / حمد بن صالح المري



يقول : حمد بن صالح المري

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الملك الحق المبين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ، وعلى آله وصحبه أجمعين ، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :


فهذه رسالةٌ سريعة لكل طالبة علمٍ ، كتبتُها على عجالةٍ في نقاط مختصرة ، بعدما كثُرت الحالات الموجبة لهذه الرسالة .


فأقول وبالله التوفيق :

* أختي الكريمة : فضل طلبِ العلم معلوم ، ويكفي فيه ما جاء في الصحيح : ( مَن سلكَ طريقًا يلتمس فيه علمًا سهّل الله له به طريقًا إلى الجنَّة . )

قال أهل العلم : يشمل ذلك الطريق في الدنيا بتيسير الطاعات ، والآخرة في العَرَصَات .


وهذا يُوجِبُ عليك حَمْدَ اللهِ وشكرَه على هذه النعمة التي حُرِمَ منها كثير من نساء المسلمين ! والله المستعان .



* أختي الفاضلة : مع انغماسكِ في العلوم حفظًا وفهمًا وتحليلًا واستنباطًا قد يورِثُ ذلك نوعَ غِلظَةٍ في الطبع أو قسوةٍ في المعاملة أو شدَّةٍ في القرارِ _ إن صحّ التعبير ! .


وهذا أمرٌ مشاهدٌ في كثير من الطالبات ، ويتفاوت بحسب نفسيَّةِ الطالبة ، والمادَّةِ المدروسة .


وعلى هذا ، ينبغي لكِ أن تنتبهي لنفسِك في زوجِكِ وولدِك وبيتِك ، فإنكِ غالبًا لا تشعرين بنفسِك وأنتِ في خِضَمِّ الدِّراسة ، وأفنانِ العلم ، وأزهارِ المسائل ، ورياض العلماء !


فاللهَ اللهَ فيهم باللطفِ والحنان ، والتودّدِ وحسن البيان في الشكل والكلام ، فأنت بهذا تمثِّلين أهل العلم والصلاح .



* الأمر الثاني : كثرةُ المسائلِ مع كثرةِ المشاغل والمسئوليات على المرأة تزاحمُ في كثيرٍ من الأحيانِ أصول العلم ، وأعني بأصول العلم مقصدَه ولبَّه الذي من أجله نتعلَّم .


دعيني أوضِّح لك أكثر :

العلم طريقٌ إلى الخشية ، والتقرُّب إلى الله ، وكثرةِ الأعمالِ الصالحة ، فلا ينبغي لكِ أن تهملي وردَكِ اليومي من القرآن ، ولا الأذكار ، ولا النوافل ، ولا تربية الأولاد على الإيمان ؛ بحجَّة الاستزادةِ من العلم !


وقد أشار إلى هذا جمعٌ غفير من أهل العلم ، منهم النووي في مقدمة المجموع .


وكثير من طلبة العلم يسمعون قول الأئمة : ( العلم خير من صلاة النافلة ... إلخ ) ، ويفهمونه على أنَّ العلمَ والعبادةَ ضدَّان لا يجتمعان !


وهذا غير صحيح ؛ فإن المقصود من كلامِهم عدمُ الانصرافِ بالكلية إلى العبادةِ دون تعلُّمٍ وتعليم .


ويكفي أن تنظرَ في حال الأئمة الذين قالوا : ( العلم خير من صلاة النافلة ) ! انظر لما ورد عن عبادتهم وذكرهم وتلاوتهم ... إلخ .


فلا تفرِّطي في شيءٍ من ذلك ؛ فهو والله أكبرُ معين على العلم ، ومن أسبابِ البركة في الوقتِ والجسم والمال والوقت .


قال أحد السلف : كلما زاد حزبي من القرآن ، زادت البركة في وقتي ، ولا زلت أزيد حتى بلغ حزبي عشرة أجزاء .



* الأمر الثالث : طالبة العلم كغيرها معرَّضةٌ للحسدِ والعين على ما أنعمَ الله عليها من العلمِ ، ويسَّر لها من سبل الطاعة ،

فينبغي لها أن تتحصَّن بالأذكار الصباحية والمسائية ، ولا تترك بحالٍ أبدًا التهليلَ مئة مرَّةٍ في اليوم كما جاء في الأحاديث الصحيحة ؛ فهي حرزٌ من الشيطان .



* الأمر الرابع : قد تضطرُّ طالبة العلم في بعض الأحيانِ للتعامل مع الرجل بسؤالٍ ونحوه ،

فأوصي نفسي وإياها أن تتقي اللهَ وتجتنب كلَّ أسبابِ الطمع من خضوعٍ في لغة الكتابة ، أو استطرادٍ في خصوصيات ونحو ذلك جملةً وتفصيلاً ؛

فطلبة العلم بشرٌ ، واجتهاد الشيطان عليهم أكبر وأدق وأشد !
خصوصًا في هذا الزمن الذي قلَّ فيه طالبات العلم ،

ففي كثير من الأحيانِ يراود طالبَ العلم أمانيٌّ كثيرةٌ يتمناها في زوجته ، وتشتعل في عقلهِ عند مخاطبة طالبة العلم !

فانتبهي لهذا يرعاك الله !



والكلام على هذا يطول ، وفيه تفصيل كثير ، لا يتسع له المقام .

وما هذا إلا لعلوّ مرتبتهم عند ربِّهم ، وثقل وزنِهم في المجتمع ، وشدَّة وطأتهم على إبليس وجنوده .



واعلمي أختي الفاضلة : أنَّ المحرمات تُؤتى في الأصلِ من بوابةِ التوسُّع في المباحات ، والشيطان يتمكّن من بوابة الخطوات ،

وقد جاء في الصحيح : (فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، ومن وقع في الشبهات وقع في الحرام ) ،

وأتركُكِ تتأملين قوله صلى الله عليه وسلم : ( وقع في الحرام )!



وفي الختام: هنيئًا لكِ بطلب العلم ، وهنيئًا لزوجِك بك ، وهنيئًا للأمَّة بكِ ،

فمن وفقه الله بطالبة علمٍ فليشكر نعمةَ الله عليه .






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
رسالةٌ مهمةٌ لكلِّ طالبةِ علمٍ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: روضة الاخوات :: فضفضة الأخوات الإيمانية :: استراحة أهل الإيمان-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: