منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 شرح أحاديث رياض الصالحين باب الصَّـبْــر  ( جـزء 4 ) شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: شرح أحاديث رياض الصالحين باب الصَّـبْــر  ( جـزء 4 ) شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين   السبت يناير 17, 2015 7:47 pm





شرح أحاديث رياض الصالحين
باب الصَّـبْــر  ( جـزء 4 )

شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين


تصحيح لُغَوي و تنسيق مقالٍ / إبراهيم باشا




41 ـ وعن عبد الله خبَّاب بن الأرت ـ رضي الله عنه ـ قال : شكونا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسِّدٌ بردةً له في ظل الكعبة، فقلنا : ألا تستنصر لنا ، ألا تدعو لنا ؟ فقال: قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيُحفر له في الأرض فيُجعل فيها ، ثم يؤتى بالمنشار فيوضع على رأسه فيجعل نصفين، ويمشط بأمشاط الحديد ما دون لحمه وعظمه ، ما يصده ذلك عن دينه ، والله ليُتِمَّنّ الله هذا الأمر حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخاف إلا الله والذئب على غنمه ، ولكنكم تستعجلون)) أخرجه البخاري .
وفي رواية : (( وهو متوسد بردة ، وقد لقِينا من المشركين شِدَّةً ))

الشرح :

حديث أبي عبد الله خباب بن الأرت ـ رضي الله عنه ـ يحكي ما وجده المسلمون من الأذية من كفار قريش في مكة ، فجاؤوا يشكون إلى النبي صلى الله عليه وسلم : ((وهو متوسد بردة له في ظل الكعبة )) صلوات الله وسلامه عليه .
فبيَّن النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ أن من كان قبلنا ابتُلي في دينه أعظم مما ابتلي به هؤلاء ، يُحفر له حفرة ثم يلقى فيها ، ثم يؤتى بالمنشار على مفرق رأسه ويشق ، يمشط بأمشاط الحديد ما بين جلده وعظمه ، بأمشاط الحديد يمشَّط، وهذا تعزير عظيم وأذية عظيمة .
ثم أقسم ـ عليه الصلاة والسلام ـ أن الله سبحانه سيتم هذا الأمر، يعني: سيتم ما جاء به الرسول عليه الصلاة والسلام من دعوة الإسلام، حتى يسير الراكب من صنعاء إلى حضرموت لا يخشى إلا الله والذئب على غنمه، ولكنكم تستعجلون، أي : فاصبروا وانتظروا الفرج من الله، فإن الله سيتم هذا الأمر، وقد صار الأمر كما أقسم النبي عليه الصلاة والسلام .
ففي هذا الحديث آية من آيات الله، حيث وقع الأمر مطابقًا لما أخبر به النبي عليه الصلاة والسلام، وآية من آيات الرسول - عليه الصلاة والسلام - حيث صدَّقه الله بما أخبر به، وهذه شهادة له من الله بالرسالة، كما قال الله: ﴿لَكِنِ اللَّهُ يَشْهَدُ بِمَا أَنْزَلَ إِلَيْكَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَالْمَلائِكَةُ يَشْهَدُونَ وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا﴾ [النساء:166] .

وفيه أيضًا دليل على وجوب الصبر على أذية أعداء المسلمين، وإذا صبر الإنسان ظفر .

فالواجب على الإنسان أن يقابل ما يحصل من أذية الكفار بالصبر والاحتساب وانتظار الفرج، ولا يظُنَّ أن الأمر ينتهي بسرعة وينتهي بسهولة، قد يبتلي الله عز وجل المؤمنين بالكفار يؤذونهم وربما يقتلونهم، كما قتل اليهود الأنبياء الذين هم أعظم من الدعاة وأعظم من المسلمين، فليصبر ولينتظر الفرج ولا يملَّ ولا يضجر، بل يبقى راسيًا كالصخرة، والعاقبة للمتقين، والله تعالى مع الصابرين، فإذا صبر وثابر وسلك الطرق التي توصل إلى المقصود، ولكن بدون فوضى وبدون استنفار وبدون إثارة، ولكن بطريق منظمة ؛ لأن أعداء المسلمين من المنافقين والكفار يمشون على خطى ثابتة منظمة ويحصلون مقصودهم .
أما السَّطحيون الذين تأخذهم العواطف حتى يثوروا ويستنفروا، فإنه قد يفوتهم شيء كثير، وربما حصل منهم زَلَّة تفسدُ كل ما بنوا، إن كانوا قد بنوا شيئًا، لكن المؤمن يصبر ويتَّئد، ويعمل بتؤدة ويوطِّن نفسه، ويخطط تخطيطًا منظمًا يقضي به على أعداء الله من المنافقين والكفار، ويفوِّت عليهم الفرص ؛ لأنهم يتربصون الدوائر بأهل الخير، يريدون أن يثيروهم، حتى إن حصل من بعضهم ما يحصل حينئذ استعلوا عليهم، وقالوا: هذا الذي نريد، وحصل بذلك شر كبير .
فالرسول - عليه الصلاة والسلام - قال لأصحابه اصبروا، فمن كان قبلكم - وأنتم أحق بالصبر منه - كان يُعمَلُ به هذا العمل ويصبر،
فأنتم يا أمة محمد أمة الصبر والإحسان، اصبروا حتى يأتي الله بأمره، والعاقبة للمتقين .
فأنت أيها الإنسان لا تسكت عن الشر، ولكن أعمل بنظام وبتخطيط وبحسن تصرف وانتظر الفرج من الله، ولا تمل، فالدرب طويل، لاسيما إذا كنت في أول الفتنة، فإن القائمين بها سوف يحاولون - ما استطاعوا - أن يصلوا إلى قمة ما يريدون، فاقطع عليهم السبيل، وكنْ أطول منهم نفسًا وأشد منهم مكرًا، فإن هؤلاء الأعداء يمكرون، ويمكر الله، والله خير الماكرين، والله الموفق .

* * *

42 - وعن ابن مسعود - رضي الله عنه - قال : لما كان يوم حُنين ، آثر رسول الله صلى الله عليه وسلم ناسًا في القسمة ، فأعطى الأقرع بن حابس مائة من الإبل ، وأعطى عُيينة بن حصن مثل ذلك ، وأعطى ناسًا من أشراف العرب وآثرهم يؤمئذ في القسمة ، فقال رجل : والله إن هذه قسمة ما عُدل فيها، وما أُريدَ فيها وجه الله، فقلت : والله لأخبرن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فأتيته فأخبرته بما قال، فتغير وجهه حتى كان كالصِّرْف، ثم قال : (( فمن يعدل إذا لم يعدل الله ورسوله؟ ثم قال : يرحم الله موسى ،قد أوذي بأكثر من هذا فصبر)) فقلت: لا جَرَمَ لا أرفع إليه بعدها حديثًا . أخرجه البخاري، ومسلم .  
وقوله : ((كالصِّرْف)) هو بكسر الصاد المهملة: وهو صبغ أحمر.

الشرح :

هذا الحديث الذي نقله المؤلف- رحمه الله- عن عبد الله بن مسعود- رضي الله عنه- أنه ((لما كان غزوة حنين)) وهي غزوة الطائف التي كانت بعد فتح مكة، غزاهم الرسول صلى الله عليه وسلم وغنمَ منهم غنائم كثيرة جدًا من إبل، وغنم، ودراهم ودنانير، ثم إن النبي صلى الله عليه وسلم نزل بالجِعرَّانة، وهي محل عند منتهى الحرم من جهة الطائف، نزل بها وصار صلى الله عليه وسلم يقسمُ الغنائم، وقسم في المؤلفة قلوبهم-أي: في كبار القبائل- يؤلفهم على الإسلام ، وأعطاهم عطاء كثيرًا، حتى كان يعطي الواحد منهم مائة من الإبل.
فقال رجل من القوم : ((والله إن هذه قسمة ما عُدِلَ فيها وما أُريد فيها وجه الله)) نعوذ بالله- يقول هذا القول في قسمة قسمها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لكن حب الدنيا والشيطان يوقع الإنسان في الهَلَكة، نسأل الله العافية.
هذه الكلمة كلمة كفر، أن ينسب الله ورسوله إلى عدم العدل، وإلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُرد بها وجه الله،
ولا شك أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد بهذه القسمة وجه الله ، أراد أن يؤلِّف كبار القبائل والعشائر من أجل أن يَتَقَوَّى الإسلام ؛ لأن أسياد القوم إذا ألفوا الإسلام وقوي إيمانهم بذلك حصل منهم خير كثير ، وتبعهم على ذلك قبائل وعشائر ، واعتز الإسلام بهذا، ولكن الجهل - والعياذ بالله - يوقع صاحبه في الهلكة .

عبد الله بن مسعود رضي الله عنه لما سمع هذه الكلمة تُقالُ في رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم ورفعها إليه، أخبره بأن هذا الرجل يقول كذا وكذا، فتغيَّر وجه الرسول صلى الله عليه وسلم حتى كان كالصِّرْف - أي كالذهب - من صُفرته وتغيُّره ، ثم قال: ((فمن يعدل إذا لم يعدل الله ورسوله))، وصدق النبي عليه الصلاة والسلام، إذا كانت قسمة الله ليست عدلاً، وقسمة رسوله ليست عدلاً، فمن يعدل إذًا، ثم قال ((يرحم الله موسى، لقد أوذي بأكثر من هذا فصبر)) .

والشاهد من الحديث هذه الكلمة، وهي أن الأنبياء - عليهم الصلاة والسلام - يؤذَون ويصبرون، فهذا نبينا صلى الله عليه وسلم قيل له هذا الكلام بعد ثماني سنين من هجرته، يعني: ليس في أول الدعوة، بل بعدما مكَّن الله له، وبعدما عُرف صدْقه، وبعدما أظهر الله آيات الرسول في الآفاق وفي أنفسهم، ومع ذلك يقال: هذه القسمة لم يعدل فيها ولم ُيرد بها وجه الله .
فإذا كان هذا قول رجل في صحابة النبي - عليه الصلاة والسلام - للنبي صلى الله عليه وسلم فلا تستغرب أن يقول الناس في عالمٍ من العلماء: إن هذا العالم فيه كذا وفيه كذا ويصفونه بالعيوب ؛ لأن الشيطان هو الذي يَؤزُّ هؤلاء على أن يقدحوا في العلماء ؛ لأنهم إذا قدحوا في العلماء وسقطت أقوالهم عند الناس ما بقي للناس أحد يقودهم بكتاب الله، من يقودهم بكتاب الله إذا لم يثقوا بالعلماء وأقوالهم ؟
تقودهم الشياطين وحزب الشيطان!

ولذلك كانت غيبة العلماء أعظم بكثير من غيبة غير العلماء ؛ لأن غيبة غير العلماء غيبة شخصية، إن ضرَّت فإنها لا تضر إلا الذي اغتاب والذي قيلت فيه الغيبة، لكن غيبة العلماء تضر الإسلام كله ؛ لأن العلماء حملة لواء الإسلام، فإذا سقطت الثقة بأقوالهم، سقط لواء الإسلام، وصار في هذا ضرر على الأمة الإسلامية، فإذا كانت لحوم الناس بالغيبة لحوم ميتة، فإن لحوم العلماء ميتة مسمومة، لما فيها من الضرر العظيم، فلا تستغرب إذا سمعت أحدًا يَسُبُّ العلماء ! وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيل فيه ما قيل، فاصبر، واحتسب الأجر من الله عز وجل، واعلم أن العاقبة للتقوى، فمادام الإنسان في تقوى وعلى نور من الله عز وجل فإن العاقبة له .
وكذلك يوجد بعض الناس يكون له صديق أو قريب يخطئ مرة واحدة فيصفه بالعيب والسب والشتم - والعياذ بالله - في خطيئة واحدة، على هذا الذي وُصِفَ بالعيب أن يصبر، وأن يعلم أن الأنبياء قد سبوا وأُوذوا وكُذِّبوا، وقيل إنهم مجانين، وإنهم شعراء، وإنهم كهنة، وإنهم سحرة ﴿فَصَبَرُوا عَلَى مَا كُذِّبُوا وَأُوذُوا حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا﴾ [الأنعام:34]، هكذا يقول الله عز وجل .

ففي هذا الحديث: دليل على أن للإمام أن يعطي من يرى في عطيَّته المصلحة ولو أكثر من غيره، إذا رأى في ذلك مصلحة للإسلام، ليست مصلحة شخصية يحابي من يحب ويمنع من لا يحب، ولكن إذا رأى في ذلك مصلحة للإسلام وزاد في العطاء، فإن ذلك إليه وهو مسؤول أمام الله، ولا يحل لأحد أن يعترض عليه، فإن اعترض عليه فقد ظلم نفسه .

وفيه: أن النبي - عليه الصلاة والسلام - يعتبر بمن مضى من الرسل، ولهذا قال: لقد أُوذي موسى بأكثر من هذا فصبر ؛ لأن الله تعالى يقول: ﴿لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لأُولِي الأَلْبَاب﴾[يوسف:111] ، ويقول: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِه﴾ [ الأنعام : 90] ، فأمر الله نبيه صلى الله عليه وسلم أن يقتدي بهدي الأنبياء قبله .
وهكذا ينبغي لنا نحن أن نقتدي بالأنبياء ـ عليهم الصلاة والسلام ـ في الصبر على الأذى، وأن نحتسب الأجر على الله، وأن نعلم أن هذا زيادة في درجاتنا مع الاحتساب، وتكفير لسيئاتنا، والله الموفق .
* * *
43 - وعن أنس - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إذا أراد الله بعبده خيرًا عجل له العقوبة في الدنيا، وإذا أراد بعبده الشر أمسك عنه بذنبه حتى يوافي به يوم القيامة)).

وقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إن أعظم الجزاء مع عظم البلاء، وإن الله تعالى إذا أحب قومًا ابتلاهم، فمن رضي الله فَلهُ الرضى، ومن سخط فله السُّخط))
أخرجه الترمذي ، وقال: حسن غريب. وهو في صحيح الجامع .

الشرح :

الأمور كلها بيد الله عز وجل وبإرادته ؛ لأن الله تعالى يقول عن نفسه: ﴿فَعَّالٌ لِمَا يُرِيدُ﴾ [البروج:16]، ويقول: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ﴾ [الحج:18] ، فكل الأمور بيد الله .

والإنسان لا يخلو من خطأ ومعصية وتقصير في الواجب، فإذا أراد الله بعبده الخير عجَّل له العقوبة في الدنيا: إما بماله، أو بأهله، أو بنفسه، أو بأحد ممن يتصل به ؛ لأن العقوبة تُكَفِّرُ السيئات، فإذا تعجَّلت العقوبة وكفَّر الله بها عن العبد، فإنه يوافي الله وليس عليه ذنب، قد طهَّرَته المصائب والبلايا، حتى إنه ليشدَّدُ على الإنسان موته لبقاء سيئة أو سيئتين عليه، حتى يخرج من الدنيا نقيًا من الذنوب،
وهذه نعمة ؛ لأن عذاب الدنيا أهون من عذاب الآخرة، لكن إذا أراد الله بعبده الشر أمهل له واستدرجه وأدرَّ عليه النعم ودفع عنه النقم حتى يبطر - والعياذ بالله - ويفرح فرحًا مذمومًا بما أنعم الله به عليه ، وحينئذ يلاقي ربه وهو مغمور بسيئاته فيعاقب بها في الآخرة، نسأل الله العافية .

فإذا رأيت شخصًا يبارز الله بالعصيان، وقد وقاه الله البلاء وأدرَّ عليه النعم، فاعلم أن الله إنما أراد به شرًّا ؛ لأن الله أخَّرَ عنه العقوبة حتى يوافى بها يوم القيامة .

ثم ذكر في هذا الحديث: ((إن عظم الجزاء من عظم البلاء)) يعنى: أنه كلما عظُم البلاء عظم الجزاء، فالبلاء السهل له أجر يسير، والبلاء الشديد له أجر كبير ؛ لأن الله عز وجل ذو فضل على الناس، إذا ابتلاهم بالشدائد أعطاهم عليها من الأجر الكبير، وإذا هانت المصائب هان الأجر .

((وإن الله إذا أحب قومًا ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط)) .
وهذه - أيضًا - بُشرى للمؤمن، إذا ابتُلي بالمصيبة فلا يظن أن الله سبحانه يُبغضه، بل قد يكون هذا من علامة محبة الله للعبد، يبتليه سبحانه بالمصائب، فإذا رضيَ الإنسان وصبر واحتسب فله الرضى، وإن سخط فله السخط .

وفي هذا حث على أن الإنسان يصبر على المصائب حتى يُكتب له الرضى من الله عز وجل . والله الموفق .

* * *

44- وعن أنس - رضي الله عنه - قال: كان ابنُ لأبي طلحة - رضي الله عنه - يشتكي، فخرج أبو طلحة ، فقُبض الصبي، فلما رجع أبو طلحة قال: ما فعل ابني ؟ قالت أم سُليم - وهي أم الصبي -: هو أسكن ما كان، فقرَّبت إليه العشاء فتعشى، ثم أصاب منها، فلما فرغ قالت: وارُوا الصبي، فلما أصبح أبو طلحة أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فقال ((أعرَّستم الليلة ؟)) قال : نعم ، قال: (اللهم بارك لهما، فولدت غلامًا)، فقال لي أبو طلحة: احمله حتى تأتي به النبي صلى الله عليه وسلم، وبعث معه بتمرات، ((أَمَعَه شيء ؟))، قال: نعم، تمرات، فأخذها النبي صلى الله عليه وسلم فمضغها، ثم أخذها من فيه فجعلها في فِي الصبي، ثم حنَّكه وسماه عبد الله . أخرجه البخاري، ومسلم .  

* وفي رواية للبخاري: قال ابن عُيينه: فقال رجل من الأنصار، فرأيت تسعة أولاد كلهم قد قرأوا القرآن، يعني: من أولاد عبد الله المولود .

* وفي رواية لمسلم: مات ابنٌ لأبي طلحة من أم سُليم، فقالت لأهلها: لا تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون أنا أحدثه، فجاء، فقرَّبت إليه عشاء فأكل وشرب، ثم تصنعت له أحسن ما كانت تصنع قبل ذلك، فوقع بها، فلما أن رأت أنه قد شبع وأصاب منها قالت: يا أبا طلحة، أرأيت لو أن قومًا أعاروا عاريتهم أهل بيت فطلبوا عاريتهم، ألهم أن يمنعهم ؟ قال: لا، فقالت: فاحتسب ابنك . قال: فغضب، ثم قال: تركتني حتى إذا تلطخت ثم أخبرتني بابني ! فانطلق حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره بما كان، فقال رسول الله: (( بارك الله في ليلتكما ))، قال: فحملت، قال: وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر وهي معه، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى المدينة من سفر لا يطرقها طروقًا، فدنوا من المدينة، فضربها المخاض، فاحتبس عليها أبو طلحة، وانطلق رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: يقول أبو طلحة: إنك لتعلم يا رب أنه يعجبني أن أخرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا خرج، وأدخل معه إذا دخل، وقد احتبست بما ترى . تقول أم سليم: يا أبا طلحة، ما أجد الذي كنت أجد، انطلق، فانطلقا، وضربها المخاض حين قدما فولدت غلامًا، فقالت لي أمي: يا أنس، لا يُرضعه أحد حتى تغدو به على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما أصبح احتملته ، فانطلقت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وذكر تمام الحديث .

الشرح :

حديث أنس بن مالك عن أبي طلحة أنه كان له ابنٌ يشتكي، يعني: مريضًا، وأبو طلحة كان زوج أم أنس بن مالك رضي الله عنهم، وكان هذا الصبي يشتكي، فخرج أبو طلحة لبعض حاجاته، فقُبِضَ الصبي: يعني مات، فلما رجع سأل أمه عنه فقال: كيف ابني ؟ قالت: ((هو أسكن ما يكون))، وصدقت في قولها، هو أسكن ما يكون ؛ لأنه مات، ولا سكون أعظم من الموت، وأبو طلحة ـ رضي الله عنه ـ فهِمَ أنه أسكن ما يكون من المرض، وأنه في عافية، فقدمت له العشاء فتعشى على أن ابنه برئ وطيب، ثم أصاب منها، يعني: جَامَعَها، فلما انتهى قالت له: ((وارُوا الصبي)) أي: ادفنوا الصبي، فإنه قد مات، فلما أصبح أبو طلحة رضي الله عنه ووارى الصبي وعلم بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، وسأل: ((هل أعرستم الليلة))، قال: نعم، فدعا لها بالبركة «اللهم بارك لهما في ليلتهما» فولدت غلامًا سماه عبد الله، وكان لهذا الولد تسعة من الولد كلهم يقرأون القرآن ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم.

ففي هذا الحديث: دليل على قوة صبر أم سليم - رضي الله عنها - وأن ابنها الذي مات بلغ بها الحال إلى أن تقول لزوجها هذا القول وتورِّيَ هذه التورية، وقدمت له العشاء، ونال منها، ثم قالت: ادفنوا الولد .
وفي هذا دليل على جواز التورية، يعني: أن يتكلم الإنسان بكلام تخالف نيَّته ما في ظاهرة هذا الكلام، فله ظاهر هو المتبادر إلى ذهن المخاطب، وله معنى آخر مرجوح، لكن هو المراد في نية المتكلم، فيظهر خلاف ما يريد، وهذا جائز، ولكنه لا ينبغي إلا للحاجة، إذا احتاج الإنسان إليه لمصلحة أو دفع مضرة فليُوَرِّ،
وأما مع عدم الحاجة فلا ينبغي أن يوري ؛ لأنه إذا ورى وظهر الأمر على خلاف ما يظنه المخاطب نسب هذا الموري إلى الكذب وأساء الظن به، لكن إذا دعت الحاجة فلا بأس .

ومن التورية المفيدة التي يحتاج إليها الإنسان: لو أن شخصًا ظالمًا يأخذ أموال الناس بغير حق ، وأودع إنسان عندك مالاً قال: هذا مالي عندك وديعة، أخشى أن يطلع عليه هذا الظالم فيأخذه، فجاء الظالم إليك وسألك: هل عندك مال لفلان ؟ فقلت والله ماله عندي شيء .
المخاطَب يظن أن هذا نفي، وأن المعنى: ما عندي له شيء، لكن أنت تنوي بـ (ما) الذي، أي: الذي عندي له شيء، فيكون هذا الكلام مثبتًا لا منفيًا، هذا من التورية المباحة، بل قد تكون مطلوبة إذا دعت الحاجة إليها، وإلا ففيما عدا ذلك فلا .
وفي هذا الحديث: أن النبي صلى الله عليه وسلم لما جاء أنس بن مالك بأخيه من أمه ابن أبي طلحة جاء به إلى النبي - عليه الصلاة والسلام - ومعه تمرات، فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم ومضغ التمرات، ثم جعلها في فِي الصبي، يعني أدخلها فمه وحنَّكه، أي: أدخل أصبعه وداره في حنكه، وذلك تبرُّكًا بريق النبي عليه الصلاة والسلام ؛ ليكون أول ما يصل إلى بطن الصبي ريق الرسول عليه الصلاة والسلام .
وكان الصحابة يفعلون هذا إذا وُلد لهم أولاد - بنون أو بنات - جاءوا بهم إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وجاءوا بالتمرات معهم من أجل أن يحنكه .

وهذا التحنيك هل هو لبركة ريق النبي صلى الله عليه وسلم ؟ أو من أجل أن يصل طعم التمر إلى معدة الصبي قبل كل شئ ؟
إن قلنا بالأول صار التحنيك من خصائص الرسول - عليه الصلاة والسلام - فلا يحنك أحد صبيًا ؛ لأنه لا أحد يُتَبرَّك بريقه وعَرَقِه إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وإن قلنا بالثاني: إنه من أجل التمرات ليكون هو أول ما يصل إلى معدة الصبي ؛ لأنه يكون لها بمنزلة الدباغ، فإننا نقول: كل مولد يحنك.
وفي هذا الحديث: آية من آيات النبي صلى الله عليه وسلم حيث دعا لهذا الصبي فبارك الله فيه وفي عقبه، وكان له كما ذكرنا تسعة من الولد، كلهم يقرأون القرآن ببركة دعاء النبي عليه الصلاة والسلام .
وفيه: أنه يستحب التسمية بعبد الله، فإن التسمية بهذا وبعبد الرحمن أفضل ما يكون، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( إن أحب أسمائكم إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ))، أخرجه مسلم

وأما ما يُروى أن (( خير الأسماء ما حُمِّد وعُبِّد )) فلا أصل له، وليس حديثًا عن رسول الله صلى الله عليه سلم،
الحديث الصحيح: ((أحب الأسماء إلى الله عبد الله وعبد الرحمن ، وأصدقها حارث وهمَّام ))، أخرجه أبو داود، والنسائي، والإمام أحمد في المسند .

وحارث وهمام أصدق الأسماء ؛ لأنها مطابقة للواقع، فكل واحد من بني آدم فهو حارث يعمل، وكل واحد من بني آدم فهو همام يهم وينوي ويقصد وله إرادة، قال الله تعالى : ﴿يَا أَيُّهَا الأِنْسَانُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَى رَبِّكَ كَدْحًا فَمُلاقِيهِ﴾[الانشقاق:6] ،
وكل إنسان يعمل، فأصدق الأسماء حارث وهمام ؛ لأنه مطابق للواقع، وأحبها إلى الله عبد الله، وعبد الرحمن .
ولهذا ينبغي للإنسان أن يختار لأبنائه وبناته أحسن الأسماء ؛ لينال بذلك الأجر، وليكون محسنًا إلى أبنائه وبناته، أما أن تأتي بأسماء غريبة على المجتمع، فإن هذا قد يوجب مضايقات نفسية للأبناء والبنات في المستقبل، ويكون كل همٍّ ينال الولد أو الابن أو البنت من هذا الاسم فعليك إثمه ووباله ؛ لأنك أنت المتسبب لمضايقته بهذا الاسم الغريب الذي يُشار إليه، ويقال: انظر إلى هذا الاسم ، انظر إلى هذا الاسم ‍‍‍‍‍‍! .
ولهذا ينبغي للإنسان أن يختار أحسن الأسماء،

ويحرم أن يسمي الإنسان بأسماء من خصائص أسماء الكفار، مثل: جورج، وما أشبه ذلك من الأسماء التي يتلقب بها الكفار؛ لأن هذا من باب التشبه بهم، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((من تشبَّهَ بقوم فهو منهم))، أخرجه أبو داود، والإمام أحمد في المسند، وهو في صحيح الجامع .  

ويجب علينا - نحن المسلمين - أن نكره الكفار كرهًا عظيمًا، وأن نعاديهم، وأن نعلم أنهم أعداء لنا مهما تزيَّنوا لنا وتقربوا لنا، فهم أعداؤنا حقًا، وأعداء الله عز وجل، وأعداء الملائكة، وأعداء الأنبياء، وأعداء الصالحين، فهم أعداء ولو تلبسوا بالصداقة أو زعموا أنهم أصدقاء، فإنهم والله هم الأعداء، فيجب أن نعاديهم، ولا فرق بين الكفار الذين لهم شأن وقيمة في العالم أو الكفار الذين ليس لهم شأن، حتى الخدم والخادمات، يجب أن نكره أن يكون في بلدنا خادم أو خادمة من غير المسلمين، لا سيما وأن نبينا محمدًا صلى الله عليه وسلم يقول: ((أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب))، ويقول: ((لأخرجن اليهود والنصارى من جزيرة العرب حتى لا أدع إلا مسلمًا))، أخرجه مسلم .

ويقول في مرض موته في آخر حياته وهو يودِّعَ الأمة: ((أخرجوا المشركين من جزيرة العرب))، أخرجه البخاري، ومسلم .  
وبعض الناس الآن - نسأل الله العافية - يخير بين عامل مسلم وعامل كافر فيختار الكافر !
قلوب زائغة ضالة، ليست إلى الحق مائلة، يختارون الكفار ! يزين لهم الشيطان أعمالهم، ويقولون كذبًا وزورًا وبهتانًا: إن الكافر أخلصُ في عمله من المسلم ! أعوذ بالله ! .

يقولون: إن الكافر لا يصلى، بل يستغل وقت الصلاة في العمل، ولا يطلب الذهاب إلى العمرة أو الحج، ولا يصوم، هو دائمًا في عمل .
ولا يهمُّهم هذا الشيء مع أن خالق الأرض والسموات يقول: ﴿وَلَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَيْرٌ مِنْ مُشْرِكٍ وَلَوْ أَعْجَبَكُمْ أُولَئِكَ يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَاللَّهُ يَدْعُوا إِلَى الْجَنَّةِ وَالْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ﴾ [البقرة:221] ،

فيجب عليكم أيها الإخوة أن تناصحوا إخوانكم الذين اغترُّوا وزين لهم الشيطان جَلْبَ الكفار إلى بلادنا خدَمًا وعمالاً وما أشبه ذلك، يجب أن يعلموا أن في ذلك إعانة للكفار على المسلمين؛ لأن هؤلاء الكفار يؤدون ضرائب لحكوماتهم لتقويتها على المسلمين، والشواهد على هذا كثيرة،

فالواجب علينا أن نتجنَّب الكفار، بقدر ما نستطيع، فلا نتسمى بأسمائهم، ولا نوادُّهم، ولا نحترمهم، ولا نبدأهم بالسلام، ولا نفسح لهم الطريق ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ((لاتبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطرُّوهم إلى أضيقه))، أخرجه مسلم .

أين نحن من هذه التعليمات ؟ أين نحن من كلام الرسول صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى ؟ لماذا لا نحذر إذا كَثُرَ فينا الخبث من الهلاك ؟

استيقظ النبي - عليه الصلاة والسلام - ذات ليلة محمرًّا وجهه فقال: ((لا إله إلا الله، ويل للعرب من شرٍّ قد اقترب)) إنذار وتحذير، ويل للعرب حملة لواء الإسلام من شر قد اقترب ((فُتح اليوم من ردمِ يأجوج ومأجوج مثل هذه وحلَّق بأُصبعه الإبهام والتي تليها، قالت زينب: يا رسول الله، أنَهْلكُ وفينا الصالحون ؟ قال: نعم إذا كَثُرَ الخبث))، أخرجه البخاري، ومسلم .

الخبث العملي والخبث البشري، فإذا كثر الخبث في أعمالنا فنحن عرضة للهلاك، وإذا كثر البشر النجس في بلادنا فنحن عرضة للهلاك،
والواقع شاهد بهذا، نسأل الله أن يحمي بلادنا من أعدائنا الظاهرين والباطنين، وأن يكبت المنافقين والكفار، ويجعل كيدهم في نحورهم، إنه جواد كريم .

قول أم سليم - رضي الله عنها -: ((أرأيت لو أن قومًا أعاروا عاريتهم أهل بيت ثم طلبوا عاريتهم ألهم أن يمنعوهم ؟ قال: لا، فقالت: فاحتسب ابنك))، يعني: أن الأولاد عندنا عارية، وهم ملك لله - عز وجل - متى شاء أخذهم، فضربت له هذا المثل من أجل أن يقتنع ويحتسب الأجر على الله سبحانه وتعالى.

وهذا يدل على ذكائها - رضي الله عنها - وعلى أنها امرأة عاقلة صابرة محتسبة، وإلا فإن الأم كالأب ينالها من الحزن على ولدها مثل ما ينال الأب، وربما تكون أشدَّ حزنًا ؛ لضعفها وعدم صبرها .
وفي هذا الحديث بركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم حيث كان له تسعة من الولد كلهم يقرأون القرآن، ببركة دعاء النبي صلى الله عليه وسلم .

وفيه - أيضًا - كرامة لأبي طلحة رضي الله عنه ؛ لأن أبا طلحة كان قد خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر وكانت معه أم سليم بعد أن حملت، فلما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من السفر أتاها المخاض، أي: جاءها الطَّلْقُ قبل أن يصلوا إلى المدينة، وكان النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يحِبُ أن يطرقَ أهله طروقًا))، أي: لا يحب أن يدخل عليهم ليلاً دون أن يخبرهم بالقدوم، فدعا أبو طلحة - رضي الله عنه - ربه، وقال: اللهم إنك تعلم أنني أحب أن لا يخرج النبي صلى الله عليه وسلم مخرجًا إلا وأنا معه ولا يرجع مرجعًا إلا وأنا معه، وقد أصابني ما ترى - يناجي ربه سبحانه وتعالى - تقول أم سليم: (( فما وجدتُ الذي كنت أجده من قبل )) يعني: هان عليها الطلق، ولا كأنها تطلق .

قالت أم سليم لزوجها أبي طلحة: انطلق، فانطلق، ودخل المدينة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولما وصلوا إلى المدينة وضعت .
ففي هذا كرامة لأبي طلحة - رضي الله عنه - حيث خفف الله الطلق على امرأته بدعائه، ثم لما وضعت قالت أم سليم لابنها أنس بن مالك - وهو أخو هذا الحمل الذي ولد، أخوه من أمه - قالت: احتمله إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، أي:اذهب به، كما هي عادة أهل المدينة إذا وُلد لهم ولد يأتون به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعهم تمر، فيأخذ النبي صلى الله عليه وسلم التمرة فيمضغها بفمه ثم يحنِّك بها الصبي ؛ لأن في ذلك فائدتين :

الفائدة الأولى : بركة ريق النبي صلى الله عليه وسلم، وكان الصحابة - رضي الله عنهم - يتبرَّكون بريق النبي صلى الله عليه وسلم وبعَرَقه، حتى كان من عادتهم أنه إذا كان في الصباح وصلى الفجر أتوا بآنية فيها ماء فغمس النبي صلى الله عليه وسلم يديه في الماء، وعرك يديه في الماء، فيأتي الصبيان بهذا الماء ثم ينطلقون به إلى أهليهم يتبركون بأثر النبي صلى الله عليه وسلم .
وكان الصحابة - رضي الله عنهم - إذا توضأ النبي عليه الصلاة والسلام كادوا يقتتلون على وضوئه، أي: فضلِ الماء، يتبركون به، وكذلك من عَرَقه وشَعْره، حتى كان عند أم سلمة - إحدى زوجات الرسول عليه الصلاة والسلام وإحدى أمهات المؤمنين - عندها جُلْجُلٌ من فضة، أي: مثل ( الطابوق ) فيه شعرات من شعرات النبي صلى الله عليه وسلم يستشفون بها، أي: يأتون بشعرتين أو ثلاثة فيضعونه في الماء ثم يحركونها من أجل أن يتبركوا بهذا الماء . أخرجه البخاري .
لكن هذا خاص بالنبي عليه الصلاة والسلام .

الفائدة الثانية من التمر الذي كان الرسول صلى الله عليه وسلم يحنكه الصبيان: أن التمر فيه خير وبركة ، وفيه فائدة للمعدة، فإذا كان أول ما يصل إلى معدته من التمر كان ذلك خيرًا للمعدة .
فحنَّكه الرسول - عليه الصلاة والسلام - ودعا له بالبركة .
والشاهد من هذا الحديث: أن أم سليم قالت لأبي طلحة: احتسب ابنك، يعنى: اصبر على ما أصابك من فقده، واحتسب الأجر على الله . والله الموفق .

* * *

45 - وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((ليس الشديد بالصُرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب))، أخرجه البخاري، ومسلم .  
(( والصرعة )) بضم الصاد وفتح الراء، وأصله عند العرب: من يصرع الناس كثيرًا .

46 - وعن سليمان بن صُرَد - رضي الله عنه - قال: كنت جالسًا مع النبي صلى الله عليه وسلم، ورجلان يَسْتَبَّان، وأحدهما قد احمر وجهه، وانتفخت أوداجه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ذهب منه ما يجد))، فقالوا له: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((تعوَّذ بالله من الشيطان الرجيم))، أخرجه البخاري، ومسلم .

الشرح :

هذان الحديثان اللذان ذكرهما المؤلف في الغضب، والغضب جمرة يلقيها الشيطان في قلب ابن آدم، فيستشيط غضبًا، ويحتمي جسده، وتنتفح أوداجه، ويحمرُّ وجهه، ويتكلم بكلام لا يعقله أحيانًا، ويتصرف تصرفًا لا يعقله أيضًا .
ولهذا جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أوصني قال: ((لا تغضب))، قال فردَّد مرارًا، قال «لا تغضب»، أخرجه البخاري .

وبيَّن النبي - عليه الصلاة والسلام - في حديث أبي هريرة هذا الذي ذكره المؤلف - رحمه الله - أن الشديد ليس بالصُّرَعة، فقال: ((ليس الشديد بالصرعة)) أي: ليس القوي في الصرعة الذي يكثر صرع الناس فيطرحهم ويغلبهم في المصارعة، هذا يقال عنه عند الناس إنه شديد وقوي، لكن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ليس هذا الشديد حقيقة، ((إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب))، أي : القوي حقيقة هو الذي يصرع نفسه إذا صارعته وغضب ملكها وتحكم فيها ؛ لأن هذه هي القوة الحقيقة، قوة داخلية معنوية يتغلب بها الإنسان على الشيطان ؛ لأن الشيطان هو الذي يلقي الجمرة في قلبك من أجل أن تغضب .

ففي هذا الحديث الحث على أن يملك الإنسان نفسه عند الغضب، وأن لا يسترسل فيه ؛ لأنه يندم بعده، كثيرًا ما يغضب الإنسان فيطلِّق امرأته، وربما تكون هذه الطلقة آخر تطليقة ! كثيرًا ما يغضب الإنسان فيتلفُ ماله، إما بالحرق أو بالتكسير ! كثيرًا ما يغضب على ابنه حتى يضربه، وربما مات بضربه ! وكذلك يغضب على زوجته مثلاً فيضربها ضربًا مبرحًا، وما أشبه ذلك من الأشياء الكثيرة التي تحدث للإنسان عند الغضب، ولهذا نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يقضي القاضي بين اثنين وهو غضبان؛ أخرجه البخاري، ومسلم .
لأن الغضب يمنع القاضي من تصور المسألة، ثم من تطبيق الحكم الشرعي عليها، فيهلك ويحكم بين الناس بغير الحق .

وكذلك ذكر المؤلف - رحمه الله - حديث سليمان بن صُرَد - رضي الله عنه - في رجلين استَبَّا عند الرسول صلى الله عليه وسلم، فغضب أحدهما حتى انتفخت أوداجه واحمر وجهه، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ((إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد، لو قال: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم)) أعوذ بالله، أي: أعتصم به من الشيطان الرجيم ؛ لأن ما أصابه من الشيطان،
وعلى هذا فنقول: المشروع للإنسان إذا غضب أن يحبس نفسه وأن يصبر، وأن يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم، يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، وأن يتوضأ، فإن الوضوء يطفئ الغضب، وإن كان قائمًا فليقعد، وإن كان قاعدًا فليضطجع، وإن خاف خرج من المكان الذي هو فيه، حتى لا ينفذ غضبه فيندم بعد ذلك .
والله الموفق .

* * *

ولمتابعة قراءة تكملة شرح أحاديث رياض الصالحين باب الصَّـبْــر  ( جـزء 4 ) اضغط على الرابط التالي :

تكملة شرح أحاديث رياض الصالحين باب الصبر ( جزء 4 )




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
شرح أحاديث رياض الصالحين باب الصَّـبْــر  ( جـزء 4 ) شرح العلامة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: العلوم الشرعية :: منتدى الأحاديث النبوية-
انتقل الى: