منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

  سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ   الثلاثاء ديسمبر 09, 2014 5:56 pm







سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ

لفضيلة الشيخ / عائض القرني






تصحيح لغوي و تنسيق مقال / إبراهيم باشا

هذه الخطبة نقلاً بتصرفٍ مني عن صاحب الخُطْبَة الشيخ / عائض القرني



ملخص الخطبة

1- بعض عجائب خلق الله حولنا .
2- صور للإعجاز العلمي في القرآن .
3- كلام الحيوانات بمثل كلام البشر


الخطبة الأولى


أيها الناس:

عنوان هذه الخطبة سنريهم آياتنا في الآفاق [فصلت:53].

والله عزَّ وجلَّ، يقول: أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت (17) وإلى السماء كيف رُفعت (18) وإلى الجبال كيف نُصبت (19) وإلى الأرض كيف سُطحت (20)
[الغاشية:17–20].

تلـك الطبيعـةُ قـِفْ بنـا يا سـاري حتى أُريك بديعَ صنعِ الباري

الأرضُ حولَـكَ والسمـاء اهتـزَّتـا لروائـع الآيـاتِ والآثــارِ

ولقـد تمرُّ علـى الغـديـر تخالُـه والنبتُ مـرآةٌ زهَـتْ بإطـارِ

حلـوُ التسلسـل موجُـه وخـريـرُه كأنامـلٍ مـرَّت علـى أوتـارِ

ينسـابُ فــي مُخْضَلَّـةٍ مُبْتَلَّـــةٍ منسـوجةٍ من سـندس ونضَارِ

وترى السماء ضحى وفي جنح الدُّجى منشـقـة عـن أنهـرٍ وبحـار

فـي كـل نـاحيـةٍ سَلَكْتَ ومـذهبٍ جبـلانِ من صخرٍ وماءٍ جاري

سبحان من خلـق الوجـودَ مصـوِّرًا تلـك الدّمـى ومقـدّرِ الأقـْدارِ


من هو الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى ؟

هل يستطيع أحد في العالم ؟ هل يستطيع كيان أو منظمة ، أو مؤسسة ، أو هيئة علمية ، أن تدعي وتزعم أنها هي التي أعطت كل شيء خلقه ثم هدَت ؟.

لا، وألف لا !

إن الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى هو الله .

ردَّ بهذا الرد موسى كليم الله على فرعون عدو الله ، لما سأله فرعون : من ربكما ؟ ما تعريفه ؟ما ترجمته ؟ ما آثاره ؟ ما هي الدلائل القائمة على وحدانيته ؟ ما هي البراهين الساطعة على ألوهيته ؟

فقال موسى: ربُّنا الذي أَعْطى كلَّ شيء خَلْقه ثم هدى
[طه:50].

وهذه الآية تشمل عالم النبات، وعالم الحيوان، وعالم الإنسان، وعالم البر، وعالم البحر، وعالم الجو،

فالله يتجلى في عصر العلم،

كلما مرَّ يوم، وكلما اكتُشِف اكتشاف، دلنا على الله ، وعلى قدرته ووحدانيته .


وفي كل شيء له آيةٌ تدلُّ على أنه واحدُ


سنريهِم آياتِنا في الآفاق وفي أنْفُسِهم حتى يتبيَّن لهم أنه الحقُّ
[فصلت:53].


كان السلف يعرفون من قوله تعالى: فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزَّت ورَبَتْ وأنبتَتْ من كل زوجٍ بهيج
[الحج:5].
أن الأرض تخضر وتُثْمِر وتُزهِر إذا نزل عليها الماء،

ثم تقدم العلم، واكتشف أهل علم النبات؛ أن الإنسان إذا وضع الحب اليابس في الأرض اليابسة لا ينبت الزرع، حتى تهتز الأرض درجة واحدة من درجات جهاز (رختر) فتنصدع قشرة الحبة، فتنبت بإذن الله،
والله يقرر ذلك قبل أربعة عشر قرنًا من الزمان،
فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت ،
وقبل أن تهتز لا تنبت ولا تثمر.


أحد الشعراء كان مسرفًا على نفسه في الخطايا، أبو نواس، وعندما توفي، رآه أحد علماء أهل السنة في المنام في هيئة حسنة، عليه ثياب بيض، جالس في بستان، قال: يا أبا نواس كيف حالك؟
قال: لقد أتيت إلى الكريم فغفر لي،
قال: بماذا ؟
قال: بقصيدتي في وردة النرجس:

تأمل في نبات الأرض وانظر إلى آثار ما صنع المليكُ

عيون من لُجَين شـاخصـات بأحداقٍ هي الذهبُ السبيكُ

على كُثُبِ الزَّبَرْجَد شاهـداتٌ بأن الله ليس له شريكُ


النخل.. الرمان.. الريحان.. كل نبت.. كل زهر، يشهد أن لا إله إلا الله.

إنها معالم الوحدانية، ودلائل الألوهية، وآيات الربوبية.


وعرف السلف قوله تعالى: فلا أقسم بمواقع النجوم
[الواقعة:75].

قالوا: إن ذلك إشارة إلى أماكنها ،

وتطور الإعجاز العلمي، فاكتشف علماء الفلك، أن هناك نجومًا ذهبت من أماكنها، أرسلها الله، سرعتها كسرعة الضوء أو أكثر، ولم ترتطم بالأرض إلى اليوم، وبقيت مواقعها هناك، فقال الله: فلا أقسمُ بمواقعِ النجوم. ولم يقل: فلا أقسم بالنجوم تعظيمًا لمواقعها.


والله يقول: والسماء بنيناها بأيْدٍ وإنَّا لموسعون
[الذاريات:47].

يقول العلماء: إن الله، عزَّ وجلَّ، أوسع الكون، وجعله فسيحًا، بصحاريه، وفيافيه، وبحاره، ومحيطاته،

ثم تطور علم الإنسان إلى أن وصل إلى قضية مذهلة ،
وهي أن الكون يتسع كل يوم كما يتسع البالون إذا مُلئ بالهواء تمامًا !

يوسع الله الكون ؟!
نعم ..
هذه قدرته ، وهذا سلطانه ؛

ليهْلِكَ من هلك عن بينة ويحيى من حىَّ عن بينه
[الأنفال:22].


ويقول جلَّ ذكره: وأرسلنا الرياح لواقح
[الحجر:22].


مَن ما يدري معنى لواقح ؟
وكيف تلقح الرياح ؟
وما فائدة تلقيح الرياح ؟
وما المادة التي تلقحها الرياح بإذن الله ؟


يقول العلماء: يُحمِّل الله المعصرات من السحب بماء البحر، بعد أن يتبخَّر،
ثم يسوقه بالريح،
فيأتي الملك يهتف ويقول: اسق بلد كذا وكذا،
فيذهب السحاب ولكنه لا يسقط منه قطرة، حتى يرسل الله الرياح مُحمَّلة بذرات الغبار فتصطدم بالسحاب تلقِّحه، فيهبط الغيث بإذن الله.


وهناك فرق بين الرياح والريح !

أما الريح فمهلكة دبور مُمرضة،

وأما الرياح فنافعة مفيدة مثمرة لا تأتي إلا بخير،

ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم، إذا هبَّت الرياح قال: (( اللهم اجعلها رياحًا ولا تجعلها ريحًا ))
قال الهيثمي في المجمع : رواه الطبراني وفيه حسين بن قيس ، الملقب بحنش ، وهو متروك، وقد وثقه حصين بن نمير ، وبقية رجاله رجال الصحيح .
وقال الألباني : ضعيف جدًا ، كما في ضعيف الجامع .


كان النبي عليه الصلاة والسلام ، يقوم في وسط الليل ليصلي ، ثم ينظر إلى السماء ويقول: إن في خلقِ السماواتِ والأرضِ واختلافِ الليلِ والنهارِ لآيات لأولي الألباب (190) الذين يذكرون الله قيامًا وقعودًا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلقِ السماواتِ والأرضِ ربَّنا ما خلقتَ هذا باطلاً سبحانك فقنا عذابَ النار (191)
[آل عمران:190-191].
أخرجه مسلم .


وفي التنزيل : والجبال أرساها [النازعات:32].

أين أرساها ؟
ولماذا أرساها ؟
وكيف أرساها ؟

أرساها في الأرض ،

قال أهل العلم: طول الجبل في باطن الأرض ضعف طوله فوق سطح الأرض،

فكل جبل من الجبال، لم يخرج منه على سطح الأرض إلا الثلث، وبقي الثلثان في بطن الأرض،

أوتد الله الأرض بالجبال، ثم وزَّعها على القارات والجزر، حتى لا تهتزَّ الأرض،

ولو جمعها في منطقة واحدة لاضطرب حال الأرض، ولتقلَّبت، ولانتهت كل الكائنات الحية الموجودة على سطحها،

هذا خَلْقُ الله فأروني ماذا خلق الذين من دونه بل الظالمون في ضلالٍ مبين
[لقمان:11].

أروني استعدادات البشر، أروني صنع البشر، أروني خلق البشر


يا أيها الناس ضُرب مثلٌ فاستمعوا له إن الذين تدعون من دون الله لن يخلقوا ذبابًا ولو اجتمعوا له وإن يسلبهم الذباب شيئًا لا يَستنقِذوه منه ضَعُف الطالبُ والمطلوبُ
[الحج:73].


وخلق الله عالم الحيوان، والحديث عنه طويل،

قال علماء الحيوان: جعل الله في خياشيم الكلب مادة شامَّة، يَعرف بها من بعيد صديقه من عدوه،
ولا يصيب الكلب عرق، فإذا أراد أن يتنفس من المسام، لهث في الليل والنهار

كمَثَل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركْهُ يلهث
[الأعراف:176].

فمَن الذي خلق ؟ ومَن الذي صوَّر ؟ ومَن الذي أبدع ؟


يُرسل الإنسان الحمام الزاجل ، يحمل الرسائل من مكان إلى مكان ، ويعود إلى صاحبه ، فلا يَضِل، ولا يضيع، ولا يضطرب،

مَن الذي علَّمه ؟
مَن الذي بَصَّره بالطريق ؟
مَن الذي هداه ؟

إنه الله الواحد ، الواحد الأحد ،

الذي أعطى كلَّ شيء خلقه ثم هدى [طه:50].


خلق الله العنكبوت ، منها صنف وفصيلة تعيش في البحر،
فإذا أرادت أن تبيض، بَنَت عُشَّها تحت سطح البحر،
ثم عمِلَت عُشًّا كالبالون لا يخترقه الماء، وعبَّأته بالهواء، وأَسْرَجَتْه بإذن الله بمادة في أنفها،
ثم جعلت تبيض في العش

فمَن الذي أعطى كل شيء خلْقَه ثمَّ هدى ؟


خلق الله النملة ، تذهب لرِزقِها في الصباح وتأتي في المساء ،
تَعلَم بقدوم فصل الشتاء حيث الأمطار والبرد، فتدخِّر قوتها من الصيف في مخازن تحت الأرض،
حتى إذا جاء فصل الشتاء كان عندها ما تعيش عليه،
وإذا خافت أن تنبت الحبةُ التي خزنتها، قسمتها نصفين لئلا تنبت،

فمن علَّمها ؟ ومَن بصَّرها ؟

إنه الذي أعطى كل شيء خلقه ثم هدى.


أيها الناس:

إن قضية الخلق والهداية لهي من أهم القضايا التي عالجها الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام،

وتقدَّمَ العلم، وتطورت الأبحاث،

وكلما تطور العلم، كلما اهتدى الإنسان، وعلم أنَّ لهذا الكون إلهًا لا إله إلا هو.


أما رأيتم لأولئك الذين كانوا في المستعمرة السوفيتية وراء السور الحديدي، خرج كثير منهم يقول لا إله إلا الله،

دلَّهم العلم على الواحد الأحد

إنما يخشى الله من عباده العلماء
[فاطر:28].


فالعلماء كلما تجرَّدوا من العصبية ، وأخلصوا في اكتشاف الحقائق ، عرفوا الله ، واكتشفوا بعض أسرار الكون ، وآمنوا به ووحدوه ،

سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبيَّن لهم أنه الحق
[فصلت:53].


أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العلي العظيم لي ولكم ، ولجميع المسلمين من كل ذنب
فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية


الحمد لله حمدًا حمدًا، والشكر لله شكرًا شكرًا، والصلاة والسلام على البشير النذير، والسراج المنير، والمعلِّم النِّحرير، وعلى آله وصحبه والتابعين.

أما بعد:

فإنَّ قدرة الله، عزَّ وجلَّ تحقق بكلمة واحدة "كن".

إنما أمره إذا أراد شيئًا أن يقول له كن فيكون
[يس:82].


والله عزَّ وجلَّ، أخبر في كتابه أنه سوف يُنطِق أعضاء الإنسان، لتشهد عليه ؛
لأنها جند من جنوده تبارك وتعالى ،

يوم تشهدُ عليهم ألسِنَتُهم وأيديهم وأرجلُهم بما كانوا يعملون
[النور:24].

يوم يقول الكافر لجلْده: كيف تتكلَّم ؟
كيف تشهد عليَّ ؟
مَن أنطقك ؟

فيجيب: أنطقنا الله الذي أنطق كلَّ شيء
[فصلت:21].


وفي السنة والسيرة أحاديث كثيرة، أظهر الله فيها قدرته على ألسنة الحيوانات،
حيث تكلَّمت بألسنة عربية فصيحة، أنطقها الواحد الأحد، ليبيِّن أنه على كلِّ شيء قدير .


ففي صحيح مسلم ، أن النبي صلى الله عليه وسلم ، قال : (( إني لأعرف حجرًا في مكة كان يسلِّم عليَّ قبل أن أُبعث ))
أخرجه مسلم .


هكذا في الصحيح ، حجر، جماد، كان إذا مر به النبي عليه الصلاة والسلام، يقول له بصوت وبحروف، وبنطق: السلام عليك يا رسول الله.


خرج سليمان عليه السلام يستسقي بقومه وقد علَّمه الله منطق الطير، فوجد نملة رفعت أيديها وأرجلها تدعو الله، تشدو بذكره، تهتف باسم الواحد الأحد، تحتاج إلى الماء، فلا تجد إلا من بيده خزائن السماوات والأرض فتدعوه.

رفعت أيديها وأرجلها تبتهل إلى الله وتدعو بنزول القطر،

فرآها نبي الله سليمان وتبسم، وقال لقومه من بني إسرائيل: عودوا فقد سُقيتم بدعاء غيركم،


قال تعالى: وما من دابَّةٍ في الأرض إلا على الله رزقُها ويعلمُ مستقرَّها ومستودَعَها كلٌّ في كتاب مبين
[هود:6].


خرج رجل في عهد النبي عليه الصلاة والسلام، إلى ضاحية من ضواحي المدينة يرعى الغنم،

فأخذ الذئب من غنمه شاة، فطارده الرجل حتى أخذ منه شاته،

فقال الذئب بلسان فصيح: أتأخذ رزقًا رزقنيه الله، فدُهش الرجل وقال: يا عجبًا !! ذئب يُكلِّمني ؟!
قال الذئب: أين الراعي يوم لا راعي لها إلا أنا.
يقول: أنت تحميها الآن، ولكن سوف يأتي زمن قبل الدجال لا راعي إلا الذئب، وفي هذا اليوم لن تمنعها أنت ولن تحميها؛ لأني أنا الذي سأحميها.

ثم قال الذئب للرجل لما تعجَّب من تكليمه إياه: أعجب من ذلك رجل بين الحرتين، يوحى إليه صباح مساء .
أخرجه أحمد ، وفيه شهر بن حوشب ، قال الهيثمي في المجمع : رواه أحمد والبزار بنحوه باختصار ، ورجال أحد إسنادي أحمد رجال الصحيح .
قلت : وقد رواه البخاري مختصرًا .


يقول: أعجب من تكليمي لك، رجل
وهو النبي عليه الصلاة والسلام،
يأتيه الوحي من السماء، لا يقرأ، ولا يكتب، وما تعلَّم، وما درس، ومع ذلك أتى بشريعة ربانية، وبوَحيٍ سماوي، وبمنهج خالد.


وفي الصحيح أن الرسول عليه الصلاة والسلام، قال: ((أتى رجل من بني إسرائيل فركب بقرة، كما يُركب الحمار،
فالتفتت إليه البقرة وقالت: ما خُلقنا لهذا، إنما خُلنا للحرث))
أخرجه البخاري .


تكلَّمت البقرة،
فمَن أنطقها ؟

أنطقها الذي أعطى كلَّ شيء خلْقه ثمَّ هدى.


ومن الأحاديث الإسرائيلية، أن عيسى عليه السلام، مرَّ ببقرة ،
وقد اعترض ابنها في بطنها وهي في الولادة، صعُبَت عليها الولادة، فجعلت تتلفّّتُ إلى السماء ؛ لأنها تعلم أن الذي يُجيب السائلين، ويُفرِّج كرب المكروبين، ويزيل هموم المهمومين إنما هو الله.

التفتت ثم قالت لعيسى عليه السلام: يا روح الله، أدعو الله أن يُسهِّل عليَّ،

فدعا عيسى عليه السلام، فسهَّل الله عليها.

فسبحان الذي أعطى كلَّ شيء خلقه ثم هدى،

وسبحان الذي يسجد له مَن في السماوات ومَن في الأرض طوعًا وكَرهًا،

وسبحان الذي خلق كل شيء، وأبدع كل شيء، وكلُّ شيء عنده بمقدار.


أيها الناس:

ما هي العبرة من هذا العرض ؟
وما فائدة هذا السرد ؟
وعلى أيِّ شيء يدل هذا القَصص؟!.


إن الغرض من هذا العرض ومن هذا القصص مسألة واحدة، وهي :

أن العاقبة لهذا الدين ،
وأن المستقبل لهذا الدين ؛
لأنه الدين الصحيح الذي يُخاطب القلوب والضمائر.

إن آيات الله في الكون سوف تترى ؛ لتدل على قدرة الله تعالى ، وهيمنته على هذا الكون .

إن النظريات الغربية والشيوعية الملحدة ، التي قررت أن الطبيعة هي التي أحدثت وأبدعت وصورت هذا الكون ، قد أعلنت إفلاسها ، وثبت فشلها ، وذهبت إلى غير رجعة .

فلا خالق، ولا رازق، ولا مصور، ولا مُبدع إلا الله الواحد الأحد ،


سنُريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبيّن لهم أنه الحق أولم يكفِ بربك أنه على كل شيء شهيد [فصلت:53].


وصلُّوا وسلِّموا على نبيِّكم محمد صلى الله عليه وسلم ،
اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبيك وحبيبك محمد صلى الله عليه وسلم،
واعرض عليه صلاتنا وسلامنا في هذه الساعة المباركة يا رب العالمين،
وارض اللهم عن الصحابة أجمعين، وعن التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك وكرمك يا أكرم الأكرمين.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: مكتبة تفريغ الخطب والمحاضرات والدروس العلمية-
انتقل الى: