منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
» مطوية (يا فلان ما منعك أن تصلي مع القوم)
الثلاثاء يناير 17, 2017 2:51 pm من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» ** ما حكم قضاء الرجل الحاجة قائمًا ** لفضيلة الشيخ العلامة / محمد بن صالح بن عثيمين .
الإثنين يناير 16, 2017 8:30 pm من طرف إبراهيم باشا

» مطوية (فَبَشِّرْهُ بِعَذَابٍ أَلِيمٍ)
الإثنين يناير 16, 2017 2:37 pm من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» مطوية (إن عِظَم الجزاء مع عِظَم البلاء)
السبت يناير 14, 2017 9:07 am من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» مطوية (إنَّمَا جُعِلَ الإِمَامُ لِيُؤْتَمَّ بِهِ)
الخميس يناير 12, 2017 3:31 pm من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» مطوية (إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا)
الثلاثاء يناير 10, 2017 2:51 pm من طرف عزمي ابراهيم عزيز

» أحكام تلاوة القرآن الكريم . ** أحكام اللام **
الإثنين يناير 09, 2017 8:38 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** القَدَرُ سِرُّ الله فِي خَلْقِه **
الأحد يناير 08, 2017 8:30 pm من طرف إبراهيم باشا

» مطوية (بيان حكم الصلاة في النعلين)
السبت يناير 07, 2017 6:54 pm من طرف عزمي ابراهيم عزيز


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 بأدواتنا ننتصر لا بأدواتهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin


عدد المساهمات : 651
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: بأدواتنا ننتصر لا بأدواتهم   الثلاثاء يناير 28, 2014 7:40 pm



بأدواتنا ننتصر لا بأدواتهم




الله عز وجل ميَّز المؤمنين برسالاتٍ أنزلها على رسله؛ لتكون لهم دليلًا ونِبراسًا ومرشدًا لسيرهم في الحياة الدنيا حتى يلقوا ربهم سبحانه،

وكل الأنبياء جاءوا بنفس الأصول المرشِدة للأمم لتحصيل أسباب السعادة والنجاح والصلاح والابتعاد عن أسباب الفساد والخسران الدنيوي والأخروي.

جاء في صحيح مسلم أن أبا هريرة رضي الله عنه قال: سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «أنا أولى الناسِ بابنِ مريمَ. الأنبياءُ أولادُ عَلَّات. وليس بيني وبينه نبيٌّ».

قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: "وفي رواية الأنبياء إخوة من عَلَّات، وأمهاتهم شتى، ودينهم واحد؛ قال العلماء: أولاد العَلَّات بفتح العين المهملة وتشديد اللام؛ هم الإخوة لأب من أمهات شتى، وأما الإخوة من الأبوين فيقال لهم أولاد الأعيان".

قال جمهور العلماء: "معنى الحديث أصل إيمانهم واحد، وشرائعهم مختلفة، فإنهم متفقون في أصول التوحيد، وأما فروع الشرائع فوقع فيها الاختلاف" أهـ (من شرح النووي على صحيح مسلم).

فكل ما جاءت به الشرائع يعلى مصالح الفرد والمجتمع، وكل نهي فيها جاء ليبعد عنه شرًا آنيًا في دنياه أو منتظراً في أُخراه. قال تعالى: {مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ} [الأنعام من الآية:38].

وكل شريعة نزلت على رسولٍ من الرسل؛ جاءت لتُناسِب زمانه، فدلَّت الناس على ما فيه الخير، وحذَّرتهم على ما فيه الشرّ والمفسدة.

وشريعة محمد صلى الله عليه وسلم هي الشريعة الناسخة لكل الشرائع، الخاتمة لكل الأمم منذ بعثته إلى قيام الساعة، وقد جاءت بما فيه صلاح الناس إلى يوم الدين، ونهت وحذَّرت إلى ما فيه فساد دنياهم وأخراهم، فلا يسع أحد أن يخرج عن الإيمان بما فيها وتطبيقها وإلا لفسدت عليه دنياه وآخرته.

لذا؛ فأدوات المسلم وسلاحه، لصلاح نفسه ومجتمعه بل والعالم بأسره؛ هو السلاح الرباني هو منهج السماء الذي من تبِعه رشد ومن خالفه ضل، والخسران كل الخسران في مخالفته والحَيدة عنه.

قال تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} [النور من الآية:63].

قال الإمام ابن كثير رحمه الله:

"أيْ: فَلْيَحْذَرْ وليخْشَ مَنْ خَالَفَ شَرِيعَةَ الرَّسُولِ بَاطِنًا أَو ظَاهِرًا {أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ} أَيْ: فِي قُلُوبِهِمْ، مِنْ كُفْرٍ أَو نِفَاقٍ أَو بِدْعَةٍ، {أَو يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} أَيْ: فِي الدُّنْيَا، بِقَتْلٍ، أَو حَد، أَو حَبْسٍ، أَو نَحْو ذَلِكَ".

عن أَبي هُرَيرة قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «مَثَلِي وَمَثَلُكُمْ كَمَثَلِ رَجُلٍ اسْتَوْقَدَ نَارًا، فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهَا؛ جَعَلَ الْفَرَاشُ وَهَذِهِ الدَّوَابُّ اللَّاتِي يَقَعْنَ فِي النَّارِ يَقَعْنَ فِيهَا، وَجَعَلَ يَحْجِزُهُنَّ وَيَغْلِبْنَهُ ويتقحَّمن فِيهَا». قَالَ: «فَذَلِكَ مَثَلِي وَمَثَلُكُمْ، أَنَا آخِذٌ بحجزِكم عَنِ النَّارِ هَلُمَّ عَنِ النَّارِ، فَتَغْلِبُونِي وَتَقْتَحِمُونَ فِيهَا» (أخرجه أحمد، ومسلم).

من المعلوم؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم ترك لنا شيئين ما تمسكت بهما الأمة واعتصمت بهما فلحت ورشدت، وهما كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وفي هذا؛ يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «تركتُ فيكم ما إن اعتصمتُم به فلن تَضِلُّوا أبدًا، كتابَ اللهِ، و سُنَّةَ نبيِّه» (أخرجه مسلم، والترمذي، والطبراني عن زيد بن الأرقم رضي الله عنه).

وبمفهوم المخالَفة إن لم نتمسك بهما ضللنا الطريق وأصابنا الوبال ونزلت علينا المصائب من كل ناحية.

الشريعة هي سلاحنا وأداتنا للتمكين:

مما سبق؛ يتضح بجلاء أن سبيل إصلاح الفرد والمجتمع للوصول إلى النصر والتمكين هو التعلُّق بشريعة السماء معرفةً وعملًا وتطبيقًا ونشرًا لها وصبرًا على نشرها؛ حتى يتحصل الإصلاح الكامل للفرد والمجتمع، وليمتدَّ هذا الإصلاح من الدنيا ليشمل صلاح الدنيا والآخرة معًا. وأن في مخالفة هذه الأدوات والعدول عنها لغيرها؛ الهلكة كل الهلكة والخسران، وفوات النصر والتمكين.



أدواتهم كيف هي؟ وهل تصلح لنا لتحصيل النصر والإصلاح؟!

كل من خرج عن منهج السماء؛ حاول أن يجعل من العقل أداة حكم وإصلاح، فاخترع بعقله القاصر عن مكنونات الحاجات البشرية والمجتمعية بل الكونية، جعل من العقل وثنًا من عجوة يأكله متى يحتاج، ويكفر به متى تَعارض مع لذاته وشهواته. فدخل هؤلاء تِيهًا لا نهاية له؛ فتارةً يخترعون الإلحاد، وتارةً يرتمون في أحضان الماركسية، وتارةً الديمقراطية، وتارةً يتحججون بالليبرالية، وتارةً يتمسحون بالبرجماتية وصولًا لتحقيق المصلحة واللذة والشهوة وبعيدًا عن قيود الدين، وهذه الأيديولوجيات نهايتها الحتمية تحطيم الذات الإنسانية وإفساد المجتمعات.

وإن حققت سعادة شهوانية لبعض الطبقات؛ فعلى حساب طبقات أخرى ودماء وأعراض ومآسي لا تنتهي... جعلوا فيها من اللذة وثنًا، ومن المال وثنًا، ومن الجسد وثنًا، ومن الجمال وثنًا، ومن القوة وثنًا، ومن الدنيا نفسها وثنًا.

اخترع القوم! أدواتهم لتحقق لهم ولهم فقط سعادتهم، ولو على حساب العالم بأسره دون نظرة شمولية واضحة لعواقب هذه الأدوات وآثارها على سائر المجتمعات.

هم الآن يعانون من اختراعاتهم، ثم لن يسمحوا لأحد أن يلعب دورًا في لعبتهم إلا ما رسموه له فقط، فلن يسمحوا لأحد أن يخرج عن طوعهم خاصة لو كان اللعب بأدواتهم.


هل ننتصر بأدواتهم؟

وفي النهاية؛ لن نحقق إصلاحًا لأنفسنا ومجتمعاتنا ثم للعالم بأسره -الذي هو في أشد الحاجة لنا- إلا بأدواتنا، ومنهجنا الواضح؛ إن كُنَّا نؤمن بصدق هذا المنهج وصلاحيته لسيادة العالم وقيادته لِما فيه خيري الدنيا والآخرة.

بأدواتنا نحن التي التمسناها من منهج السماء، القائم على كتاب الله وسنة رسوله الخاتم صلى الله عليه وسلم الذي أرسله ليقود البقية الباقية من البشرية إلى يوم القيامة.


اللهم! خذ بنواصينا إليك، ومكِّن لمنهج السماء ليقود الأرض بأسرها لِما يًرضيك.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
بأدواتنا ننتصر لا بأدواتهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: قضايا إسلامية معاصرة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: