منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 دولة مدنية أم دولة دينية؛ كيف نرد؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: دولة مدنية أم دولة دينية؛ كيف نرد؟   الإثنين سبتمبر 23, 2013 8:51 pm

دولة مدنية أم دولة دينية؛ كيف نرد؟

يَكثر الحديث الآن من كثير من الإعلاميين والكتاب وأنصاف المثقفين حول وجوب إعلان مصر كدولة مدنية لا دينية، وعلى النقيض نجد أن البعض من الطرف الآخر يردون بقولهم لا للدولة المدنية.

والحقيقة أن كِلا الطرفين له مقصد معروف وواضح، فأنصاف المثقفين حين يقولون دولة مدنية لا دولة دينية فإنهم يقصدون ألا مكان للشريعة في هذه الدولة وألا يستند الدستور ولا القوانين إلى الشريعة وأن تكون جميعها وضعية بدون أي إشارة إلى الدين فيها، وفي الطرف الآخر حين يقول البعض لا للدولة المدنية فإنهم يعنون بأنهم لا يريدون دولتهم أن تحكم بالقوانين الوضعية ولا يريدون أن يكون الدستور فيها بعيداً عن الشريعة.

والحقيقة كذلك أن كِلا الطرفين أخطأ في التعامل مع هذه المصطلحات (دولة دينية، دولة مدنية).

فمصطلح الدولة الدينية لا يخص المسلمين ولا بلادهم ولا تاريخهم في شيء؛ بل نشأ هذا المصطلح في القرون الوسطى في أوروبا أثناء حكم الكنيسة للشعوب، فكان الحكم آنذاك حكماً بمنطق الحق الإلهي، فسلطة البابا مستمدة من الربّ مباشرة وموقعه يعني أنه نائب المسيح على الأرض أي أنه يُمثِّل إرادة الربّ على الأرض، ومن هنا فلا مجال لمخالفته أو معارضته، ويُذكر أن الإمبراطور هنري الرابع اختلف مع البابا جريجور السابع فما كان من البابا إلا أن سحب منه صك الغفران فخاف الإمبراطور هنري من خلعه نتيجة لهذا وذهب حافياً على قدميه في البرد إلى البابا ووقف على قلعة كونسا -وكان فيها البابا منذ فترة- ووقف ثلاثة أيام قبل أن يسمح له بالدخول، ثم دخل وارتمى على قدميّ البابا ليطلب منه العفو والسماح وتم له ما أراد بعد شروط ووعود بالخضوع التام للبابوية في كل شيء، إلى أن قامت حركة مارتن لوثر وثارت على سلطة الكنيسة وعلى كثير من المعتقدات الخرافية وأسس للمذهب البروتستانتي وتداعت سلطة الكنيسة، ومع الوقت انتهت سلطتها على معظم أوروبا.

وبدأ عهدٌ جديد لا سلطة فيه للكنيسة على الدولة؛ بل أصبحت خاضعة لقوانين الدولة التي لا تستند لأي نصوص من الكتاب المقدس أو لسلطة دينية، وبدأ عصر جديد في أوروبا نهضت فيه علمياً وصناعياً، ومن هنا نشأ مصطلح الدولة المدنية والدولة الدينية، وبهذا أصبح الاثنان ضدان يتنافران إما الدولة الدينية أو الدولة المدنية.

ولكن السؤال هنا هو ما علاقتنا نحن بكل هذا؟ فلا نحن في أوروبا، ولسنا نصارى ولم يكن لدينا يوماً حكماً يُماثِل حكم الكنيسة!

لقد كانت الدولة الإسلامية كما جاء بها الإسلام، وكما عرفها تاريخ المسلمين دولة‎ ‎مَدَنِيَّة؛ تقوم السلطة بها على البَيْعة ‏والاختيار والشورى والحاكم فيها وكيل عن‎ ‎الأمة أو أجير لها، ومن حق الأمة -مُمثَّلة في أهل الحلِّ والعَقْد ‏فيها- أن‎ ‎تُحاسبه وتُراقبه، وتأمره وتنهاه، وتُقَوِّمه إن أعوجَّ، وإلا عزلته، ومن حق كل‎ ‎مسلم، بل كل ‏مواطن، أن ينكر على رئيس الدولة نفسه إذا رآه اقترف منكرًا، أو ضيَّع‎ ‎معروفًا، بل على الشعب أن يُعلن ‏الثورة عليه إذا أتى كُفْراً بواحاً أو خالف أي من الثوابت المنصوص عليها شرعاً.

ويروى أن الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه دعا الناس يوماً فصعد المنبر فقال: "يا معشر المسلمين، ماذا تقولون لو مِلتُ برأسي إلى الدنيا؟ إني لأخاف أن أُخطئ فلا يردني أحد منكم تعظيماً لي، إن أحسنتُ فأعينوني وإن أسأتُ فقوموني". فقال رجل: "والله يا أمير المؤمنين، لو رأيناك معوجاً لقومناك بسيوفنا". عندها أجاب الخليفة والفرحة تغمر قلبه قائلاً: "رحمكم الله، والحمد لله الذي جعل فيكم من يُقوِّم عمر بسيفه".

ومن أكثر ما يتشدّق به أنصاف المثقفين هو الدعوة لفصل السلطات في الدولة المدنية، السلطة التشريعية، السلطة القضائية، السلطة التنفيذية، ونسيَ هؤلاء ما ذكره التاريخ كثيراً كيف أن القاضي فلان استدعى أمير المؤمنين الذي يحكم قاراتٍ بحالها لأن أحد المواطنين له خصومة معه -وقد يكون على غير ملة الإسلام- ويحكم القاضي للخصم! تكرّر هذا المشهد كثيراً في التاريخ الإسلامي ولم نسمع مثله في أمة أخرى من الأمم.

بل إن أنصاف المثقفين هؤلاء لم نسمع أصواتهم بهذه القوة وقت حكم مبارك حين كان القضاء يُنتهك وأحكامه لا تنفذ والحصانة للمنتفعين والمنافقين والدولة كان حكمها حكماً فردياً سلطوياً لا مجال فيه للنقاش أوالإعتراض الحقيقي.

وهكذا فإننا نجد أن الأمة تتعرّض للإجبار على الاختيار إما مدنية -على ما يعتقده أنصاف المثقفين-، أو دينية -على ما يعتقده أيضاً أنصاف المثقفين-.

وهنا فإن فرض هذه المصطلحات على الأمة يستلزم معه وعي من دعاتها ومثقفيها، ودراية بكيفية الرد بحصافة وفهم للواقع مع عدم مخالفة الثوابت التي أجمعت عليها الأمة، ويجب أن يتولّى أهل الدراية والوعي من هذه الأمة شرح وتبسيط هذه القضية لكل الأطياف لرفع الالتباس الذي أوجده أنصاف المثقفين، حتى يفهم الجميع أن الدولة الإسلامية (دولة مدنية ذات مرجعية إسلامية أو دولة إسلامية فقط أو أيّاً كانت المصطلحات والمُسمَّيات) تحكم بشرع الله ولم يتشابه حكمها يوماً بما كان في أوروبا ولم يكن فيها حكم بوجب الحق الإلهي ولم يقل الخليفة يوماً أنه ينوب الله في الأرض بل كانت الخلافة الإسلامية مثالاً يحتذى به كدولة للمؤسسات وفيها فصل للسلطات وقوة القضاء واستقلاله وكانت عبر التاريخ هي الملاذ الآمن لغير المسلمين وفي مقدمتهم اليهود.

يجب أن يفهم العالَم بأسره أننا لم نكن يوماً مجرّد ذيل في مؤخرة الأمم نحاول أن نطبق ما طبقه غيرنا ونقلِّد ثقافة غير ثقافتنا ونتسوّل سياسة غيرنا، نحن لنا شريعتنا ولنا ثقافتنا ولنا تاريخنا ورصيد حضارتنا يسمح لنا باستيعاب كل ما هو جديد على ألا يخالف ثوابتنا الشرعية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
دولة مدنية أم دولة دينية؛ كيف نرد؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: قضايا إسلامية معاصرة-
انتقل الى: