منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 أشد أنواع الإدمان فتكًا بالشباب .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: أشد أنواع الإدمان فتكًا بالشباب .   الأحد فبراير 19, 2017 8:27 pm






أشد أنواع الإدمان فتكًا بالشباب .



تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .



هناك أنواع عديدة من الإدمان الذي قد يسبب دمارًا كاملاً لفاعله من الشباب


فمن أنواع الإدمان انتشارًا حسب الترتيب التالي :-


1- الإدمان على العادة السرية في أوساط الطلاب من الجنسين.


2 – يأتي الإدمان على النت والشات في المرحلة الأولى من حيث الاستخدام للأسباب غير العلمية الأكاديمية.


3 – الإدمان على المخدرات ترتيبًا من الترامادول و الكبتاجون إلى الهيروين والحشيش.


4 – الإدمان على التبغ والشيشة يزداد في أوساط الذكور من الطلاب.



أنواع الشخصيات العُرضة للانخراط في الإدمان


* الشخصية غير الناضجة:


شخصية إنسان يثور بسرعة ،

وينفعل لأتفه الأسباب،

ويضخم الأحداث البسيطة لضيق أفقه.

ثم يهدأ ويعتذر،

وبعد ندمه يعود فيكرر نفس الأسلوب،

ويكون هذا السلوك المميز له..

فيلجأ إلى المواد المخدرة ليتحكم فى انفعالاته .



* الشخصية السيكوباتية:

شخصية إنسان يحب نفسه فقط ويكره المجتمع، وله سلوك انحرافي وإجرامي، ما دام يخدم أغراضه الخاصة،

ولا يشعر بأى ذنب فى إساءاته للمجتمع،

ولا يخاف ولا يخجل ،

عدواني، مرتشي ،

تاجر مخدرات … إلخ.



يبدأ علاج الإدمان في عدة مراحل من أهمها مايلي :-

1- حينما يتم إقرار المريض بنفسه بمشكلة التعاطي.


2- مرحلة التأرجح بأن يبدأ الإقلاع

وهنا يكون قد بدأ في الدخول لمرحلة التداوي الثانية

وهنا يكون قدأاحرز تقدمًا


ومن أهم أهداف المرحلة الثانية في علاج الإدمان.

أ – تعريف المدمن على كيفية تفادي البيئة التي ‏تشعل رغبته لتعاطي المخدرات .

ب – تعليم المدمن على الانشغال في سلوك بديل ‏عندما يشعر بالرغبة الملحة في العودة إلى ‏الإدمان.‏

‏ت – مساعدة المدمن على المحافظة على ‏الامتناع من جميع أنواع المخدرات.‏

‏ث – تشجيع المدمن على المشاركة في النشاطات ‏الصحية .

‏ج – تشجيع المدمن على المشاركة في البرامج التأهيلية التي تساعده على العلاج


‏ح – مساعدة المدمن على ‏الامتناع عن جميع أنواع المخدرات

‏خ – مراجعة مردود مؤشرات علاج الإدمان في العالم العربي مفاده أن أدوية معالجة الاعتماد على الكحول والمخدرات يجب أن تكون متوفرة وسهلة الوصول للجميع.

د – طلب الخدمة وسهولة الحصول عليها لا ينحصر في مدى زيادة عدد المصحات التي تقدم الخدمة
ولكنه يتعداه إلى عوامل أخرى منها: جودة الخدمة المقدمة، ومدى معرفة المريض بوجود الخدمة أصلاً ، وكيفية إجراءاتها والحصول عليها، والمخاوف التي قد تعتري البعض من المساءلة ، أوالخوف من معرفته من قبل الآخرين .

ذ – (إزالة التسمم) فهي فقط المرحلة الأولى من العلاج،
وهي لا تقدم إلا القليل في عملية التعافي

والمتتبع عن كثب للخدمات العلاجية لدينا يلحظ التركيز على الجانب الطبي وسحب السموم أكثر من الجوانب الأخرى التأهيلية (الاجتماعية والنفسية والمهنية واكساب المهارات)

وحتى في المعالجة الطبية يلاحظ أن بعض المصحات العلاجية ببعض الدول العربية لا تستخدم بعض المعالجات الطبية التي أثبتت نجاحًا في الدول الأخرى،

فلقد أثبتت العديد من الدراسات العلمية مدى نجاح وفاعلية علاج المعتمدين على الهيروين عن طريق الميثادون،


ففي الولايات المتحدة مثلاً هناك ما يعرف ب Methadone maintenance treatment، حيث ساعد هذا البرنامج في توقف نسبة كبيرة من مدمني الهيروين عن التعاطي.

إلا أن هذا النوع من المعالجة غير مطبق في معظم مصحاتنا على الرغم من فاعليته، ولا نعلم الأسباب وراء ذلك.



وبالرجوع الى ما يزيد فرص نجاحنا في علاج الإدمان بالدول العربية فإننا بحاجة ماسة جدًا إلى التالي :-


1 – تحسين جودة الخدمات العلاجية المقدمة .

2 – وزيادة عدد المصحات العلاجية وتوزيعها بطريقة عادلة بحيث تخدم جميع من يحتاجها.

3 – السماح للقطاع الخاص بتقديم الخدمات العلاجية لمشكلات الكحول والمخدرات في ظل شروط معينة ،

4_ و دعم برامج جماعات الدعم الذاتي مجتمعيًا.

5 – إنشاء الدور والمؤسسات التكميلية والمساندة والتي تقدم برامج علاجية إضافية، ومؤسسات للتأهيل وبرامج الرعاية اللاحقة مابعد الخروج من الإدمان .

6 – فيما يتعلق بالخدمات التأهيلية للعاملين ، فعلى الرغم من أن المصحات لدينا تزخر بكمٍّ هائل من المتخصصين مثل:( الأخصائيين الاجتماعيين، الأخصائيين النفسيين، وأخصائيي العلاج بالعمل )

إلا أن هناك الكثير من المعوقات الإدارية والمهنية والفنية والتنظيمية والإجرائية التي تحد بشكل كبير من فاعلية وكفاءة الخدمات التأهيلية

وهي ما يحتاجه المريض كي يستعيد قدراته الشخصية والاجتماعية والوظيفية وتقدير الذات.

7 – الوضع في الاعتبار الأول أن المتعاطي للمخدرات يحتاج للبقاء في المعالجة لفترة مناسبة
لأن ذلك يعتبر أمرًا حاسمًا في عملية التعافي والخروج بنتائج إيجابية.


وتشير الدراسات إلى أن معالجة الاعتماد لا تحدث بشكل فعال إلا بعد 3 أشهر من المعالجة على الأقل.


ولو نظرنا إلى فترة العلاج لدينا لوجدنا أنها لا تتجاوز أربعة أسابيع على الأغلب،

بل إن بعض المرضى يخرجون أو يُخرجون في مدد أقصر من ذلك بكثير.



8_ تحسين مهارات العاملين في مجال معالجة الإدمان


إن الناظر إلى واقع الخدمات العلاجية التي تقدم للمتعاطي أو المعتمد على المخدرات يجد -على الرغم من الجهود المبذولة- جوانب ناقصة تحتاج إلى تدعيم وتكاتف من الجميع .


ولذلك جاء هذا المؤتمر ليناقش الخدمات العلاجية ومدى توفرها كمًا ونوعًا،

وليناقش جودة مخرجات العملية العلاجية الموجهة للمعتمد على المخدر.


بالنظر للقوة العاملة من الجنسين في مختلف الدول العربية نجدهم مؤهلين علميًا ومهنيًا في مختلف التخصصات،

ولكن هناك بعض المشكلات التي تعوق أداءهم وارتقاءهم المهني، ومن هذه المشكلات

1 – نقص الدورات التدريبية المتخصصة المستمرة،

2_ وإتاحة الفرصة لكافة المهنيين بالمشاركة في الندوات والمؤتمرات،

3_ وربط الترقيات وتقارير الأداء بالتدريب والاستفادة ومدى الاستفادة منه.

4_ كذلك تفعيل التدريب على رأس العمل .




نسأل الله في علاه الشفاء العاجل لجميع مرضى المسلمين






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
أشد أنواع الإدمان فتكًا بالشباب .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: المقالات العلمية-
انتقل الى: