منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 كان الله في عون طلاب العلم في زماننا .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: كان الله في عون طلاب العلم في زماننا .   الأربعاء يناير 04, 2017 8:36 pm





كان الله في عون طلاب العلم في زماننا .



تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .

نقلًا عن / أحمد قوشتي عبد الرحيم .



كان الله في عون طلاب العلم في زماننا هذا ؛ فـهموم المعيشة، والسعي لتحصيل الرزق، لم تعد تتيح فرصةً للتفرغ.

وفرص العمل في مجال التخصص داخل مصر وخارجها تضيق وتَقِل.

وأسعار الكتب تزداد ارتفاعًا بصورةٍ غيرِ مسبوقة.

وتلاحق الأحداث السياسية منذ 2011، ومآسي المسلمين المتلاحقة تستنزف الوقت والبال.

ودروس العلم كادت تندثر إلا ما رحم الله.

والصحوة الإسلامية في حالة جزرٍ وتراجعٍ لافت لكُلِ مُتابع.

والخلافات الفكرية والمنهجية أفسدت النفوس وأقعدتها وأصابتها بالإحباط والشعور بعدم الجدوى.

وسقوط بعض الرموز ونكوصهم عن قول الحق زهَّد في العلم وأهله.

والحركة العلمية عمومًا تمر بحالة ركودٍ مُقلقة.

ووسائل التواصل الاجتماعي - على ما فيها من نفع لا يُنكر - التهمت الأوقات، وضيعت الأعمار، وقضت على العمق، وطغت على أوقات القراءة الدقيقة المتخصصة، ونشرت السطحية، وضخمت السفاسف، وخدشت الإخلاص.

ومع ذلك كله، فبارك الله في تلك الثُلة الطيبة من كل طالب علمٍ: صابر مصابر، واقف على ثغر من الثغور العلمية، يُسدد ويقارب، ويكِدُّ ويجتهد، ويقوم بفروض الكفايات، لا يسعى لجاهٍ أو شهرة، ولا يتعجل الظهور، وإنما ينفع أُمته ما استطاع، ويحتسب الأجر والثواب ممَّن لا تخفى عليه خافية.















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
كان الله في عون طلاب العلم في زماننا .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: قضايا إسلامية معاصرة-
انتقل الى: