منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 دور سكر الجلوكوز في الدم ، وأسباب ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم ، وطرق تحليل السكر (الجلوكوز) .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: دور سكر الجلوكوز في الدم ، وأسباب ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم ، وطرق تحليل السكر (الجلوكوز) .   السبت سبتمبر 24, 2016 9:24 pm









دور سكر الجلوكوز في الدم ،

وأسباب ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم ،

وطرق تحليل السكر (الجلوكوز) .




تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .




الجلوكوز:

هو السكر الرئيس في دم الإنسان وهو مصدر للطاقة لجميع أنسجة الجسم .


إن النسبة الطبيعية لـ الجلوكوز في الدم تتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100 ملليتر دم

بشرط أن يكون الإنسان صائمآ لفترة 8 – 12 ساعة،

وهذه النسبة ترتفع إلى 120 – 150 مجم لكل 100 ملليتر دم بعد وجبة مواد كربوهيدراتية

وهذا ما يسمى بالارتفاع الفسيولوجي لسكر الدم ( Physiological Hyperglycaemia)

وهذا الارتفاع لا يلبث أن يعود إلى النسبة الطبيعية للصائم بعد ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد الأكل.


وأثناء الصيام لفترة طويلة (12 – 18 ساعة) ينخفض مستوى السكر في الدم إلى 60 – 70 مجم كل 100 ملليتر دم ،

وتسمى هذه الحالة بـ "الانخفاض الفسيولوجي للسكر في الدم" ( Physiological Hypoglycaemia).



تحليل السكر (تحليل الجوكوز)

يُنظم مستوى الجلوكوز بالدم بوجود توازن بين عمل هرمون الإنسولين (Insulin) من جهة وعمل الهرمونات المضادة للإنسولين (Anti-Insulin) من جهة أخرى.

وهذه الهرمونات المضادة هي الجلوكاجون(Glucagon) والإدرينالين (Adrenaline) والجلوكوز كورتيزول ( Glucocorticoid) وهرمون النمو (Growth Hormone) وأخيرًا الثيروكسين (Thyroxine).

حيث يؤدي عمل هرمون الإنسولين إلى خفض مستوى السكر في الدم،

بينما يؤدي عمل الهرمونات المضادة إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم.

ولذلك لا بد أن يكون هناك توزان بين عمل كل منهما حتى يحتفظ الدم بالتركيز الطبيعي للسكر.


عمومًا فإن ارتفاع أو انخفاض مستوى السكر بالدم هي شواهد (أعراض) غير واضحة لحدوث عملية التمثيل الغذائي الغير طبيعي للجلوكوز.


أسباب ارتفاع مستوى السكر في الدم مرضيًا

مرض البول السكري ( Diabetes Mellitus) ،

الفرق في وظيفة أي من الغدد الآتية: الدرقية، الكظرية والنخامية،

وأحيانًا يرتفع السكر في بعض أمراض الكبد.


أسباب انخفاض مستوى السكر في الدم مرضيًا

فرط إفراز الإنسولين ،
وقصور في عمل الغدة فوق الكلوية والغدة النخامية،
وأحيانآ في فشل الكبد.

وينخفض السكر أيضًا مع الاستعمال السيِّئ لأدوية خفض نسبة السكر ،

وعند حدوث حساسية عند بعض الناس لوجبات معينة.

وينتج من ارتفاع وانخفاض مستوى السكر بالدم ما يسمى بـ "غيبوبة السكري".


غيبوية السكر:

هناك نوعان من غيبوبة السكر:

أ‌- غيبوبة ارتفاع السكر( Hyperglycaemic Coma):

وهي حالة يفقد فيها الإنسان وعيه نتيجة ارتفاع السكر،


وأسبابها
هي إهمال علاج السكر خاصة النوع الأول منه.


أعراض غيبوبة السكر
أما أعراض غيبوبة السكر فتشمل:
1-زيادة معدل التنفس.
2-رائحة الإسيتون( الذي تشبه رائحته الكحول) بالفم.
3-النبض يكون سريعًا وضعيفًا جدًا.
4-الجلد يكون جافًا واللسان كذلك.

ومن التحاليل يتبين وجود ارتفاع شديد للسكر بالدم ووجوده أيضًا بالبول

ونجد أجسام كيتونية( Ketones Bodies) (عبارة عن مركبات كحولية سامة تنتج عن تخمر السكر) في البول.


وينصح الأطباء مريض السكر تنظيم علاج السكر والالتزام بالحمية في الوجبات الغذائية اليومية لعدم تكرارمثل هذه الغيبوبة بالمستقبل.


ب‌- غيبوبة انخفاض السكر (Hypoglycaemic Coma):

تحدث دائمًا مع الاستعمال السيئ للأدوية المخفضة للسكر، مع إهمال بعض الوجبات ،

مما يؤدي إلى انخفاض نسبة مستوى السكر بالدم عن 60 مجم لكل 100 ملليتر في الدم، مؤديًا إلى الغيبوبة

لأن المخ قد تعود على نسبة عالية من السكر.


أعراضها
1-معدل التنفس طبيعي.
2-رائحة الفم طبيعية.
3-النبض سريع وقوي.
4-الجلد يكون مبتلاً نظرًا للعرق الشديد.


وفي التحاليل يتبين انخفاض مستوى السكر بالدم،
وعدم وجوده في البول وتواجد أجسام كيتونية بالبول.


وينصح الأطباء في حدوث مثل هذه الغيبوبة بتناول أي مادة سكرية مثل قوالب السكر ،

مع الاستعمال السليم لحقن الإنسولين، وأقراص علاج مرض السكر،
وعدم إهمال الوجات اليومية المنظمة حتى لا تتكرر مثل هذه الغيبوبة
والتي تعتبر أخطر من سابقتها

لأنها قد تؤثر على خلايا المخ ( إذا استمرت أكثر من 24 ساعة) التي تعتمد على الجلوكوز كمصدر رئيسي للطاقة.


مرض البول السكري (Diabetes Mellitus):

هو مرض يتميز بارتفاع مستوى الجلوكوز بالدم وتواجده في البول وتعدد مرات التبول والجوع المتكرر والعطش الكثير ،

وكما سبق ذكره فإن من أهم أسباب مرض البول السكري هو نقص المعدل بين هرمون الإنسولين والهرمونات المضادة للإنسولين.


وهناك نوعان من مرض البول السكري:

(1) مرض البول السكري المعتمد في علاجه على الإنسولين ( Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( IDDM):

ويسمى أيضًا بالنوع الأول من مرض السكر ( TypeΙ)
وعادة يحدث في سن ما قبل 30 – 40 سنة،

ومريض السكر من هذا النوع عادة يكون نحيفآً أو مستوى الإنسولين بالدم يكاد يكون منعدمًا ، ويعالج فقط بحقن الإنسولين، ولذلك يسمى (IDDM)،
وهذا النوع يمكن أن يكون وراثيًا .


(2‌) مرض البول السكري الذي لا يعتمد في علاجه على الإنسولين ( Non- Insulin Dependent Diabetes Mellitus) وتختصر بـ ( NIDDM):

ويسمى بالنوع الثاني من مرض السكر ( TypeП)،

وهو أبسط من النوع الأول، ويحدث عادة بعد سن الأربعين ،

ويتميز مريض هذا النوع بالسمنة، ويوجد عنده إنسولين ولكن لا يفرز بكمية كافية من البنكرياس ولا يُستفاد منه لأن هناك نقص في مستقبلات الإنسولين في الأنسجة، وأيضًا هناك مقاومة للإنسولين.

وعادة يعالج بالأقراص المخفضة للسكر في الدم والتي تساعد على إفراز الإنسولين الموجود بالبنكرياس.


ويتميز مرض البول السكري بخلل في التمثيل الغذائي للمواد الكربوهيدراتية والدهنية والبروتينية وفقدان الاتزان بين الماء والأملاح

مما يؤثر على المدى الطويل ( لعدة سنوات) على معظم أعضاء الجسم خاصة الجهاز العصبي والكلى والعين.


الفحوصات الخاصة بالسكر:

1- تحليل السكر في الدم والبول:

يوجد عدة طرق للكشف عن السكر في الدم والبول منها:

اعتمادًا على قوة الاختزال الخاصة بالسكر (الجلوكوز) فإنه يمكن استخدام محلول فهلينج ( Fehling) أو بندكت ( Benedict) للكشف عن الجلوكوز في البول
حيث يتحول لونهما الأزرق إلى راسب أحمر مع التسخين.

استخدام الشرائط ( Strips) التي تحتوي على أنزيم أوكسيد الجلوكوز ( Glucose Oxidase)
وهذا التحليل أشمل وأدق من سابقه.

استخدام أجهزة تحليل الجلوكوز (Glucose Analyzer)
وهذه تعتمد على اختزال الجلوكوز بواسطة إنزيم (Glucose Oxidase) وخروج الأكسجين الذي يتم تقديره عن طريق قياس قطب الأوكسجين ( Oxygen Electrode)

ومن ثم قياسه إلكترونيًا بواسطة هذه الأجهزة، وتعتبر هذه الطريقة من أدق الطرق في تحليل الجلوكوز في المختبرات الطبية.


2- تحليل السكر العشوائي ( Random Blood Glucose):

فائدته فقط أنه يعطي فكرة عامة عن مستوى السكر في دم المريض

حيث يتم تحليل العينة في أي وقت خلال اليوم ، وتؤخذ نتائج هذا التحليل إلى الطيبب ليقوم بتقويم حالة المريض.


3- تحليل سكر الصائم ( Fasting Blood Glucose) :

يجرى هذا التحليل على المريض بحيث يكون صائمًا من 8 – 12 ساعة
علمًا أن المستوى الطبيعي للسكر في الدم يتراوح ما بين 70 – 110 مجم لكل 100 ملليتر دم،

فإذا زادت النسبة عن 120 فهذا مؤشر لحدوث الإصابة بالسكر في المستقبل،

وإذا تجاوزت 130 فهذا يعتبر مريضًا بالسكر، ويتم التأكد من ذلك بإعادة التحليل لفترتين أو 3 فترات متتابعة على الأقل بفاصل اسبوع بين كل قياس.


4- تحليل السكر بعد ساعتين من الأكل ( Post Prandial Blood Glucose):

يتم هذا التحليل على المريض بعد وجبة طبيعية ( أو 75 جرام جلوكوز)

ثم نقيس له السكر في الدم بعد ساعتين من الأكل ،

وفائدة هذا التحليل أنه يعطينا فكرة عن مستقبل حدوث مرض السكر عند هذا المريض

وهل سوف سيحتاج إلى تحليل منحنى السكر أو لا.

فإذا تجاوزت النسبة 140مجم بعد ساعتين من الأكل فهذا يدل على أن هناك خللاً في عودة السكر إلى مستواه الطبيعي.


5- تحليل منحنى تحمل السكر ( Glucose Tolerance Test)
ويختصر بـ ( GTT):

يجرى هذ التحليل عندما يكون هناك شك في الإصابة بمرض السكر، ويعطينا فكرة عن احتمال الإصابة بالسكر من عدمه.

عند إجراء التحليل لا بد أن يكون المريض صائمًا من 8 – 12 ساعة ،

ثم نأخذ عينة دم وبول ثم يتناول المريض جرعة جلوكوز مقدارها 75 جرام ( أو 1 جم لكل كيلوجرام من وزن المريض)

ثم نأخذ عينة دم وبول كل نصف ساعة لمدة 3 ساعات ونقيس السكر في كل عينة دم ، ونكشف عنه في كل عينة بول.

في المنحنى الطبيعي يظهر أن مستوى السكر الصائم من 70 – 110 مجم ،

ثم يصل إلى أقصى درجة وهي 120 – 130 مجم بعد ساعة ونصف ثم يعود إلى مستواه الطبيعي مرة أخرى بعد 2 إلى 3 ساعات ، ويمكن ينخفض أقل من الطبيعي ثم يعود مرة أخرى لمستواه الطبيعي وذلك ما يسمى بـ " القذفة الأنسولينية" ( Insulin Shot) وسببها زيادة إفراز الانسولين في بعض الأشخاص.


في منحنى مريض السكر يظهر أن مستوى سكر الصائم أكثر من 130 ويتعدى 180مجم بعد ساعة ونصف ثم ينخفض مرة أخرى

ولكن لا يصل إلى نقطة البداية في خلال ساعتين ونصف.


إذا لم يرجع مستوى السكر إلى مستواه الطبيعي في خلال 2 – 3 ساعات ،

فهذا مؤشر لإمكانية الإصابة بالسكر مستقبلاً علمًا بأن سكر الصائم طبيعيًا.


6- الهيموجلوبين السكري ( Glycosylated Haemoglobin - HbA 1c)

الهيموجلوبين السكري عبارة عن بروتين (جلوبيولين) مرتبط مع الحديد في مجموعة ( Haem) وهذا البروتين ( الهيموجلوبين) مرتبط بسكر الجلوكوز

وهناك أنواع عديدة من الهيموجلوبين ولكن ما يهمنا هو A1c لأنه يتميز بارتباطه مع الجلوكوز،

حيث ترتبط نسبة قليلة من الهيموجلوبين لا تتعدى 5 - 10%من الهيموجلوبين بجلوكوز الدم ويطلق على هذ الجزء المرتبط ( HbA1c).

نسبة ارتباط الجلوكوز بالهيموجلوبين يعتمد على مستواه في الدم ،

فكلما زادات نسبة الجلوكوز ازدادت نسبة ( HbA1c)،

ولكن هذا الارتباط يتم ببطء وينفك ببطء، ولا تتأثر نسبة السكر المحمولة عليه بالوجبات الغذائية ويعطينا مؤشرًا عن نسبة السكر في الدم في خلال فترة حياة كريات الدم الحمراء وهي حوالي 120 يومًا
ونسبته الطبيعية تتراوح ما بين 5 - 8% ويزداد في مرض السكر في حالة عدم الانتظام في العلاج وكذلك في مرض السكر من النوع الأول إذا كان المريض في حاجة إلى زيادة جرعة الإنسولين.


7- الفركتوزامين ( Fructosamine):

يعتبر من أحدث وأدق الطرق للكشف عن مستوى السكر بالدم في الفترة من 15 - 20 يومًا السابقة للتحليل عند المريض بالسكر.

وتستخدم هذه الطريقة في قياس نسبة البروتينات السكرية (Glycosylated Proteins)

وذلك عن طريق قياس نسبة الفركتوزامين المرتبط بالبروتين ، ولا يتأثر هذا التحليل بالوجبات الغذائية.


نصائح مهمة للمصاب بمرض السكري:

1- وعي المريض لحقيقة مرض السكر هو أساس العلاج.

2- إن اتباع الحمية الغذائية والقيام بالرياضة الجسمانية أهم دواء.

3- يجب أن يسعى المريض بالسكر إلى الوصول إلى الوزن المثالي تدريجيًا الذي يحسب بطريقة تقريبية كالتالي ( طول القامة بالسنتيميتر يطرح منها 103 كجم للرجال أو 105 كجم للنساء)

والطبيب هو الذي يحدد الوزن المثالي للمريض بحسب العمر، الجنس ، الطول ، الوزن، طبيعة العمل ، نوع مرض السكر.

4- إن المشي يوميًا نصف ساعة مرتين أو استعمال الدراجة الثابتة في المنزل أو القيام بحركات جسمانية ربع ساعة مرتين باليوم من غير إجهاد يساعد في خفض نسبة السكر في الدم.

5- يفضل أخذ كأس كبير من الماء قبل الطعام أو شرب لتر ونصف من الماء يوميًا.

6- يجب وزن الجسم وتسجيله أسبوعيًا لمراقبة الوزن ،

ويجب أن يكون الأكل في أوقات محددة وحسب نظام الوجبات اليومية دون إضطراب.

7- يجب الإكثار من المواد التي تكثر فيها الألياف ( الخضراوات).










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
دور سكر الجلوكوز في الدم ، وأسباب ارتفاع وانخفاض مستوى السكر في الدم ، وطرق تحليل السكر (الجلوكوز) .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: المقالات العلمية-
انتقل الى: