منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 تلألأ هلال ذي الحجة ... فأين المتنافسون ؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: تلألأ هلال ذي الحجة ... فأين المتنافسون ؟   الثلاثاء سبتمبر 06, 2016 11:06 pm









تلألأ هلال ذي الحجة ... فأين المتنافسون ؟






تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .





إعداد : عبد الحميد المحيمد .




بسم الله الرحمن الرحيم



إذا أقسم الله سبحانه بأمر فإنه لا يقسم إلا بعظيم ، وقد أقسم بعشر ذي الحجة فقال سبحانه : (( والفجر وليال عشر )).


وهي العشر المتممة للأربعين في قوله تعالى: { وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلَاثِينَ لَيْلَة وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ فَتَمَّ مِيقَات رَبِّه أَرْبَعِينَ لَيْلَة } .


قال مجاهد: (وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر)، قال: ذو القعدة، وعشر ذي الحجة.


وهذه الليالي العظيمة هي نفحات رحمة وغفران وإحسان ؛
فالأجور فيها تُضَاعَف والعمل الصالح فيها يُفَضَّل على غيره فيما سواها .
ولا يمكن أن يماثل أجر العمل الصالح فيها إلا بذل الروح والمال في سبيل الله.


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «مَا مِنْ أَيَّامٍ الْعَمَلُ الصَّالِحُ فِيهَا أَحَبُّ إِلَى اللَّهِ مِنْ هَذِهِ الْأَيَّامِ يَعْنِي أَيَّامَ الْعَشْرِ .

قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ؟

قَالَ وَلَا الْجِهَادُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ إِلَّا رَجُلٌ خَرَجَ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ فَلَمْ يَرْجِعْ مِنْ ذَلِكَ بِشَيْء». [أخرجه البخاري ومسلم].




وهي الأفضل والأعظم قدرًا من بين أيام الدنيا.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "أَفْضَلُ أَيَّامِ الْدُّنْيَا أَيَّامُ الْعَشْرِ، يَعْنِي عَشْرُ ذِي الحْجَّةِ". [حسنه الهيثمي وغيره]




وهي تنافس العشر الأواخر من رمضان فضلًا ومنزلة.
سئل ابن تيمية رحمه الله عن عشر ذي الحجة، والعشر الأواخر من رمضان أيهما أفضل ‏؟‏ فقال : " أيام عشر ذي الحجة أفضل من أيام العشر من رمضان، والليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل من ليالي عشر ذي الحجة‏.‏ "


وسبب هذا التفاضل كما وجهه ابن القيم : أن أيام عشر ذي الحجة فيها يوم عرفة والنحر ، والعشر الأواخر فيها ليلة القدر.




والذي يتأمل تكرار هذه الغنائم والفضائل في أزمنة متعددة ، وبأجور مضاعفة يجد بأنها نفحات وهدايا ربانية جاءت يسيرة العمل ليتمكن العباد من الظفر بها واغتنامها .


نعم .. عمل يسير وأجر كبير بإذن الله، فما أجملها من مواهب وما أطيبها من أزمنة .


وإن من الأعمال الصالحة في أيام العشر:
* ذبح الأضاحي قربة لله سبحانه واقتداء برسوله صلى الله عليه وسلم.



وعلى المضحي أن يمسك عن شعره وأظافره بدخول أول ليلة من عشر ذي الحجة .


عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِذَا رَأَيْتُمْ هِلَالَ ذِي الْحِجَّةِ وَأَرَادَ أَحَدُكُمْ أَنْ يُضَحِّيَ ، فَلْيُمْسِكْ عَنْ شَعْرِهِ وَأَظْفَارِهِ ) رواه مسلم ،

وفي رواية : ( فَلا يَمَسَّ مِنْ شَعَرِهِ وَبَشَرِهِ شَيْئًا ) . والبشرة : ظاهر جلد الإنسان .




والذي ينطبق عليه الحكم هو المضحي فقط دون أهله أو وكيله أو من يباشر الذبح.




كما أنه يستحب الصوم في هذه العشر وخاصة يوم التاسع وهو يوم عرفة فقد قال صلى الله عليه وسلم:"صيامُ يَوْمِ عَرَفَةَ أَحْتَسِبُ عَلَى اللَّهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتِي قَبْلَهُ وَالسَّنَةَ الَّتِي بَعْدَهُ " [رواه مسلم].


ومن الأعمال الصالحة في العشر:

التهليل والتكبير والتسبيح ،
قال صلى الله عليه وسلم:" ما من أيامٍ أعْظَمُ عندَ اللهِ ولَا أَحَبُّ إلى اللهِ العملُ فيهِنَّ مِنْ أَيَّامِ العشْرِ فأَكْثِرُوا فيهِنَّ مِنَ التسبيحِ والتهليلِ والتحميدِ والتكبيرِ"[صحح إسناده الهيثمي]




ومن صيغ التكبير :
الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر .. لا إله إلا الله ، الله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد " .


وهناك صيغة أخرى:
الله أكبر .. الله أكبر . .. لا إله إلا الله ، الله أكبر .. الله أكبر .. ولله الحمد " .


ويبدأ التكبير المقيد (دبر الصلوات ) من فجر يوم عرفة .


أما التكبير المطلق فيبدأ بدخول عشر ذي الحجة ،



وينتهي التكبير ( بنوعيه) عند غروب شمس آخر يوم من أيام التشريق .


فهللوا وكبروا .... وأبشروا بما بشرنا به نبينا صلى الله عليه وسلم حيث قال: "ما أَهَلَّ مُهِلٌّ قَطُّ ، ولا كبَّرَ مُكَبِّرٌ قَطُّ ، إلَّا بُشِّرَ بالجنَّةِ". [حسنه الألباني]











الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
تلألأ هلال ذي الحجة ... فأين المتنافسون ؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: المنتدى الإسلامي الشامل-
انتقل الى: