منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 الصادعون بالحق بين التكريم والتجريم .

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 689
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: الصادعون بالحق بين التكريم والتجريم .   السبت أغسطس 06, 2016 9:09 pm







الصادعون بالحق بين التكريم والتجريم .





تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .





نقلًا عن / ريم آل عاطف - موقع طريق الإسلام .





سبحان مَن خلق البشر وأكرم بالعقول وفاوت الأفهام !

سبحان مَن تعجز تلك العقول مهما بلغت والأفهام مهما ارتقت أن تدرك حكمته وعظمة تدبيره !



هذا ما أردده وأختم به كل مرة رحلتي من التأمل والتفكير ، في بعض المسائل التي أحاول إخضاعها دومًا للتحليل المنطقي ، لعلِّي أصل فيها إلى استيعاب جوانبها وفهم أسبابها ؛ لأجد نفسي في النهاية كمن يخطو على حدود الدائرة يبدأ بنقطة ويعود إليها دون الوصول إلى مكان .



أو مَن يبحث في متاهة صماء لا نافذة لها ولا باب .

تراكمات وتعقيدات وخفايا، تتوافق حينًا وتتناقض أحيانًا أخرى .



ليس الإسلام أو الأديان السماوية وحدها مَن يؤسس الأحكام والضوابط ثم يقيم عليها قوانين الحساب والجزاء ، بل حتى المجتمعات أو الشعوب التي لا تعرف دينًا يبقى فيها للفطر والعقول بُوصلة يُستَرْشَد بها للمصالح ويُميز مِن خلالها بين الخير والشر ثم يُكافأ أو يُعاقب عليهما .



أنظر هذه الأيام لواقع مؤلم نعيشه في خليجنا الحبيب ،

صورة خطرة ومعقدة من أشد صور الظلم وأسوئها أثرًا ، حتى ليكاد الأمر يستعصي على الفهم ،



والكثير مما يجري لا تكاد تصدِّق أنه يحدث ولا كيف ولماذا حدث ؟



قائمة طويلة من أسماء الدعاة والمصلحين والفضلاء الذين يتعرضون لأقسى أشكال الإقصاء والعدوان والإساءة .



أخيار وشرفاء ينجح أعداء الدين والوطن بإثارة الوشايات وفنون التشويه والتحريض واستعداء السلطات ضدهم ، فيذهبون ضحية السجون أو سحب الجنسيات أو فصلهم التعسفي من أعمالهم وإيقاف أنشطتهم الدعوية والثقافية أو حتى التجارية .





والحق الذي ندركه جميعًا أنهم لا يتضررون وحدهم من هذا الظلم الواقع عليهم وهذا التضييق الخانق لهم .



إنما يتأذى الوطن أيضا ،



كيف لا ؟

وهناك من يحول بينه وبين أيدي طاهرة تجتهد في بنائه وحمايته .

ويتأذى المجتمع كذلك حين يُحرم أبناؤه من قلوب خيِّرة تقية تحمل همهم ، وتعينهم على التمسك بالقيم والسلامة من الفتن والنِّقم .



والإساءة لأولئك الأخيار تستفز محبيهم وتزيد الاحتقان ولا تخدم إلا معاديًا حاقدًا .





حين نتابع ما يحظى به أهل الانحراف والفساد من التكريم والتمكين ،

وفي المقابل : الحُرُّ الشريف قد يجد نفسه فجأةً بين عشية وضُحاها مُصادر الحقوق والكرامة كضحية لمؤامرة دنيئة حاكها علماني أو متلبرل أو مسؤولٌ فاسد ، وصادق عليها وأنفذها سياسيٌّ .





حين نتجرع الغصص كمدًا على الكثير من الدُعاة والمحتسبين وخَيرة أبناء الوطن ، الذين زُجَّ بهم في السجون دون محاكمات أو توجيه تُهَمٍ في مخالفة صريحة للشرع والأنظمة ، ولا جريرة لأولئك إلا أن حرصوا على أمن ونهضة وسلامة هذه الأوطان وأهلها إذ علموا أن لا عزة ولا رقي لها إلا بحفظ دينها ، فصدعوا بالحق وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ، فغيِّبتهم السجون ،

فلسنا ندري أحُرموا من الحرية والحياة والأهل والأحباب ، أم كنا نحن أكثر فقدًا وبلاءً إذ حُرمنا أمثالهم ممَّن قد تنْجُو بهم سفينتنا من الغرق .



بينما نلتفت يسرةً فنجد " أشباه المثقفين وسقط الإعلاميين " الذين لا تَخُطُّ أيديهم إلا مناكفةً للدين، أو تمردًا على مبادئ الإسلام وثقافة المجتمع ، أو مجونًا وسُخفًا، نجدهم مَحَطَّ الأضواء والتكريم .



ويظل حالنا دومًا بين رِيبَة وحيْرة ، وألم وحسرة .

ننتظر من الرب فرجًا ومن وليِّ الأمر الذي حمل الأمانة في عنقه استدراكًا وإصلاحًا ، ووقفًا لهذا السيل المنهمر من المظالم والتناقضات التي تترك الحليم حيران .



اللهم أصلح أحوالنا وولاة أمرنا وهيئ لهم من أمرهم رشدًا ، وانصر بهم دينك وسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم .















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
الصادعون بالحق بين التكريم والتجريم .
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: قضايا إسلامية معاصرة-
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعانتقل الى: