منتدى إسلامي على مذهب أهل السنة والجماعة
 
الرئيسيةصفحه1التسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
Flag Counter
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  كتاب . * غاية المريد في علم التجويد * المؤلف / عطية قابل نصر .
الأحد مايو 07, 2017 10:16 pm من طرف إبراهيم باشا

» ** كن متفائلًا **
السبت مايو 06, 2017 9:06 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما تعريف التوحيد ؟ وما أنواعه ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الثلاثاء مايو 02, 2017 9:47 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ماذا تفعل المرأة إذا طهرت بعد الفجر مباشرة ، هل تمسك وتصوم هذا اليوم ؟ * لفضيلة الشيخ / ابن عثيمين .
الأحد أبريل 23, 2017 10:28 pm من طرف إبراهيم باشا

» نحو خطوات فاعلة للداعية المسلمة .
السبت أبريل 22, 2017 9:58 pm من طرف إبراهيم باشا

» التربية بالمكافئة .
الثلاثاء أبريل 18, 2017 10:10 pm من طرف إبراهيم باشا

» * ما حكم خلوة الرجل بزوجة أخيه ؟ * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:52 pm من طرف إبراهيم باشا

» * نصيحة لمن يتكلمون في أهل العلم * لفضيلة الشيخ العلامة / مصطفى العدوي .
السبت أبريل 15, 2017 9:24 pm من طرف إبراهيم باشا

» خطبة مفرغة بعنوان : ** الشائعات ، وآثارها السيئة على الفرد والمجتمع **
السبت أبريل 08, 2017 10:05 pm من طرف إبراهيم باشا


شاطر | 
 

 أحدث الطرق لمنع تساقط الشعر .

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
إبراهيم باشا
Admin
avatar

عدد المساهمات : 703
تاريخ التسجيل : 23/02/2013
الموقع : http://www.ansarsonna.com

مُساهمةموضوع: أحدث الطرق لمنع تساقط الشعر .   الأحد يوليو 10, 2016 10:55 pm








أحدث الطرق لمنع تساقط الشعر .


تصحيح لغوي ، وتنسيق مقال أ/ إبراهيم باشا .




تساقط الشعر من الأمور التي تؤدي إلى الكثير من الآثار السلبية والمشاكل النفسية عند الرجال،


أما عند المرأة فهي بالتأكيد أكثر حدة ،

مما قد يؤدي إلى أن تتعرض صاحبة المشكلة إلى صدمة نفسية شديدة ذات آثار كبيرة على المستويين القريب والبعيد.


ومن الغريب أن الكثير من المصابين بهذه المشكلة لا يدركون أن 90% من حالات الصلع يمكن علاجها أو على الأقل الحد منها.


ويتم ذلك من خلال تشخيص الأسباب المؤدية إلى تساقط الشعر ومن ثم العمل على معالجتها.



>>هنالك حالات عديدة لتساقط الشعر، منها:

تساقط الشعر البطيء الذي يؤدي إلى ضمور كثافة فروة الرأس.

أما الحالة الثانية فقد تحدث بسبب الإصابة بمرض الثعلبة أو ما يسمى باللاتيني Alopecia Areata

وهي الحالة التي تصيب الرجال والنساء على حد سواء.


من المعروف أن فروة الرأس تحتوي على معدل 100,000 شعرة تقريباً .

ويختلف هذا العدد حسب لون الشعر فالمعدل للشعر الأشقر 140,000 و الأسود و البني 155,000 بينما الشعر الأحمر 85,000 شعرة فقط.


ومن الأمور الأخرى التي لا يدركها الكثيرون أن فقدان المرء لما يصل إلى 100 شعرة يومياً يعد أمرًا طبيعيًا جدًا
وليس هناك من داعي للقلق.


أما إذا زاد معدل تساقط الشعر عن هذا الرقم كثيرًا فيجب تقصي الأسباب التي أدت إلى ذلك بغية معالجتها على وجه السرعة.



أهم العوامل التي تسبب تساقط الشعر

هناك أسباب كثيرة لتساقط الشعر أهمها:
العامل الوراثي،
والهورمونات
وبعض الأمراض الداخلية
وبعض الأدوية والعقاقير
والولادة والعوامل النفسية
وعوامل أخرى كثيرة.


نتكلم عن أهمها باختصار

فقر الدم الشديد
يعتبر أحد العوامل التي تسبب سقوط الشعر وخصوصًا فقر الدم المصاحب لنقص كمية الحديد في الدم .

حيث أن الحديد هو أحد العوامل المهمة في تغذية بصيلة الشعر.

كما أن نقص هذا العامل في الدم يؤدي كذلك إلى ضعف وتكسر الأظافر.


الهورمونات
تلعب الهورمونات دورًا رئيسيًا إما في تساقط الشعر أو ازدياد كثافة الشعر في المناطق غير المرغوب بها.


من أهم هذه الهورمونات هو الهورمون الذكري تيستيستيرون Testosterone،

حيث أن زيادة إفرازه تؤدي إلى سقوط أو ضعف الشعر في فروة الرأس.


حبوب منع الحمل
أما عن حبوب منع الحمل فبعضها له علاقة مباشرة بتساقط الشعر عند النساء.


الأمراض العضوية أو المشاكل الداخلية
الأمراض العضوية أو المشاكل الداخلية التي تسبب سقوط الشعر عند المرأة كثيرة ومن أهمها:

خلل في إفرازات الغدة الدرقية والغدة النخامية ومرض السكري.


الشد العصبي والضغوط النفسية
الشد العصبي والضغوط النفسية تؤدي إلى حالة من سقوط الشعر .

حيث يبدأ تساقط شعر فروة الرأس بعد 2-4 أشهر من التعرض لحالة نفسية شديدة .

ونفس الحالة تحدث خلال الأشهر الأولى بعد الولادة أو بعد العمليات الجراحية.


العامل النفسي
يسبب العامل النفسي أيضًا نوع آخر من سقوط الشعر الذي يؤدي إلى "داء الثعلبة" Alopecia Ariata.



مرض داء الثعلبة

الثعلبة مرض شائع ويصيب جميع الأعمار من الرجال والنساء على حد سواء.

وهذا المرض عبارة عن حدوث تساقط فجائي للشعر في بقعة معينة،
وعلى الغالب فروة الرأس.

وتكون المنطقة المصابة على شكل دائري، وخالية تمامًا من الشعر .

ومن الممكن أن تصيب هذه الحالة أي من الحاجبين أو الرموش أو منطقة الذقن عند الرجال.

وهذا المرض غير معدي بتاتاً.


وفي بعض الأحيان تستفحل هذه الحالة إلى ما يسمى داء الثعلبة الكامل Alopecia Ariata Totalis
حيث يتساقط شعر الرأس كليا.


وفي حالات أخرى قد تتطور الحالة إلى داء الثعلبة الشامل Alopecia Areata Universalis ،

حيث يسقط الشعر كليًا من جميع مناطق الجسم.


أما سبب حدوث هذه الحالة فهي مهاجمة الجهاز المناعي لبصيلة الشعر حيث تسقط الشعرة .


ومن الجدير بالذكر أن العامل النفسي والضغوط النفسية هي من العوامل التي تؤدي إلى هذا المرض.



وسنعرض بإذن الله في السطور التالية بعض الأسئلة المهمة المتعلقة بأسباب بتساقط الشعر



هل من الممكن أن يؤدي صبغ الشعر والكيماويات التي تستعمل للعناية بالشعر وتجميله مثل الشامبو والجيل إلى تساقط الشعر؟

كل هذه المواد تعتبر تجميلية ويتحمل الشعر معظمها

ولكن عند استعمال بعض المواد الكيماوية شديدة الفعالية وبصورة متكررة ،
فمن الممكن أن يؤدي إلى سقوط الشعر وخصوصًا الضعيف منه.


ماذا عن الريجيم القاسي؟

يؤدي الريجيم القاسي أو بعض الحميات الغذائية إلى ضعف الشعرة عمومًا

وبالتالي تضعف مقاومتها للظروف الطبيعية المحيطة
مما يؤدي إلى سقوط الشعر .

وهذا كله يعتمد على طول فترة الحمية الغذائية ونوعيتها.


هل للوراثة دور معين في تساقط الشعر؟

العامل الوراثي أو الإندوجيني ( الهورمون الذكري) من العوامل المهمة في سقوط الشعر.

وهذا يصيب الرجال بصورة رئيسية

ولكنه يصيب النساء بعد سن معينة.

تختلف طبيعة تساقط الشعر من هذا النوع عند النساء حيث يكون تساقطه من منطقة تاج الرأس مقارنة بالرجال حيث يكون سقوط الشعر من منطقة الصدع
ويبدأ في سن مبكرة بعد فترة البلوغ.



هل من الممكن أن تسبب بعض الأدوية تساقط الشعر؟

الكثير من الأدوية لها علاقة مباشرة بتساقط الشعر ومن أهمهاك
الثاليوم،

ومضادات الغدة الدرقية،

ومميعات الدم،

وبعض أدوية علاج السرطان الكيمياوية Cytotoxic Drugs

وزيادة جرعات فيتامين ِA (Hypervitaminosis A)



هل يعتبر التقدم في العمر أحد العوامل؟

مع تقدم العمر تصبح الشعرة أضعف في قابليتها لمقاومة الظروف المختلفة.

ومن الطبيعي أن يصبح الشعر أقل كثافة وحيوية مع تقدم العمر.

ولهذا يجب العناية بالشعر أكثر كلما تقدم العمر.


نلاحظ حدوث تساقط الشعر عند بعض الأطفال، لماذا؟

هناك حالات كثيرة تسبب سقوط الشعر عند الأطفال ومن أهمها:
داء الثعلبة الذي سبق أن تحدثنا عنه،

وكذلك الالتهابات الجلدية ومنها "كوارة جلدة الرأس" ( ( Kerion) ،
حيث تبدأ الحالة بالتهاب فطري بجلدة فروة الرأس يتبعه التهاب بكتيري

ومن الحالات المهمة الأخرى هي مرض "هوس نتف الشعر" (Trichotillomani) ،
حيث يبدأ الطفل بشد شعر الرأس كعادة أو نتيجة لضغوط اجتماعية،
حيث يتساقط الشعر في المنطقة المتأثرة .


معظم حالات تساقط الشعر عند الأطفال يمكن معالجته بشكل نهائي وكلي.

المهم هنا هو التشخيص المبكر ليكون العلاج أبسط وبوقت أقصر.


آخر التطورات في علاج تساقط الشعر:

أهم عامل في العلاج هو تشخيص سبب سقوط الشعر.
فكل حالة لها أسباب تختلف عن الأخرى،

وكذلك يكون العلاج نسبة إلى الحالة.

الفحص الدقيق للشعر مهم جداً،

وكذلك في بعض الحالات' يجب فحص الدم لمعرفة نسبة الهورمونات والحديد،

كما يمكن فحص عمل الغدة الدرقية وغيرها من الغدد المؤثرة على نمو الشعر.

كل هذا يساعد على تشخيص السبب المباشر.


الحالة التي يكون سببها العامل الوراثي أو الإندوجيني، فإنها تستفيد من مركبات Minoxidil بنسبة 2% أو 5% حسب الحالة.


وأحدث العلاجات لهذه الحالة عند الرجال هو مركب ال Fenstride أو العلاج الجديد المسمى "بروبيشيا" Probecia الذي يعطى على شكل حبوب.



أما حالات الثعلبة فأهم العلاجات هي مراهم الستيرويدات والدثرانول

وكذلك حقن مناطق سقوط الشعر بمادة Trimsinolone.


في بعض الأحيان نلجأ إلى العلاج الضوئي الكيميائي(photochemotherapy) أو (PUVA).


أما عن حالات نقص الحديد في الدم أو خلل في إفرازات الهورمونات، فإنها تتحسن كثيرًا عند علاج السبب الداخلي


الطب الشعبي والطب الصيني في هذا المجال:

ليس هناك أي دليل علمي يثبت على أي من العلاجات المستعملة في الطب الشعبي أو الصيني تعيد حالة سقوط الشعر.

بل على العكس هنالك بعض الآثار الجانبية التي تنتج عنها

والأهم من ذلك هو الفترة الطويلة التي تستمر فيها بعض المصابين بسقوط الشعر بمثل العلاجات قبل أن يلجأ إلى الطبيب المختص

وعند ذلك تكون الحالة متطورة.

أقصد هنا المواد المستخدمة في العلاجات وليست تلك التي تستخدم للأغراض التجميلية.


كيفية التعامل مع مشكلة تساقط الشعر

حالت ومسببات سقوط الشعر عند المرأة كثيرة. معظم حالات سقوط الشعر تكون حالات متأخرة وعلاجها يستغرق بعض الوقت،
وإن كانت النتائج مرضية فهناك مشكلة رئيسية هي:

أن معظم النساء يبدأن بتجربة بعض العلاجات عن طريق شرائها مباشرة من إعلانات المجلات، والصيدلية أو نصيحة أصحاب صالونات التجميل.

إذا كانت النصيحة أو المنتج بغرض العناية بالشعر وإدامة حيويته فلا مانع.

أما إذا كانت هناك حالة سقوط شعر فمعرفة السبب وعلاجه لا تأتى إلا عن طريق الطبيب المختص،
لأن التشخيص والعلاج المبكر يعطي نتائج ممتازة



علاج جديد للصلع:
ظهر في الصحف البريطانية مؤخرًا ، خبرًا عن توصل العلماء أخيراً إلى علاج فعال لمرض الصلع، يتطلب زراعة بصيلات الشعر من شخص لآخر، دون أن يتدخل الجهاز المناعي ويعمل على رفض الجسم لهذه البصيلات.

ويعلق العلماء على أن هذا يعتبر نصرًا طبيًا جديدًا،
حيث أن من المعروف أن زراعة الشعر الذي يؤخذ من شخص غريب ينتهي برفض الجسم له.

وتضمنت التجربة الناجحة التي قام بها الدكتور كولين جوهادا زرع بصيلات شعر أخذها من فروة رأسه وزرعها في ذراع زوجته الدكتورة اماندا رينولدز بتقنية حديثة،
وخلال أيام بدأت الخلايا بإنتاج شعر جديد وكثيف دون أي رفض لها من الجسم


ومن الجدير بالذكر أن زراعة الشعر التي تستعمل حاليًا تجرى بالحصول على بصيلات الشعر من مناطق كثيفة الشعر في مؤخرة أو جانبي الرأس، وزراعتها لنفس الشخص في المناطق الخالية من الشعر والتي تكون عادة في مقدمة الرأس.


وبهذا نكون قد انهينا المقال
سائلين المولى سبحانه أن ينفع به كل من قرأه








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.ansarsonna.com
 
أحدث الطرق لمنع تساقط الشعر .
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى جماعة أنصار السنة ببورسعيد :: المنتدى العام لجماعة أنصار السنة بورسعيد :: المقالات العلمية-
انتقل الى: